صديقي:زيارة قائد الثورة الى كرمانشاه افشلت مؤامرات الاعداء

اكد امام جمعة طهران المؤقت ان العلاقة بين ابناء الشعب الايراني وقائد الثورة الاسلامية هي علاقة عميقة ومتجذرة وزيارة القائد الى محافظة كرمانشاه والاستقبال الجماهيري الحاشد الذي حظي به القائد فندت الادعاءات الكاذبه للاستكبار عن وجود فجوة بين القيادة والشعب

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان امام جمعة طهران المؤقت حجة الاسلام  كاظم صديقي الذي كان يتحدث خلال خطبتي صلاة الجمعة في جامعة طهران تطرق الى الزيارة التي يقوم بها حاليا قائد الثورة الاسلامية الى محافظة كرمانشاه وقال ان ماتشهده المنطقة من تغييرات هوامتداد للصحوة الاسلامية التي تركت اثرا بالغا علي شعوب امريكا واوربا .
واضاف خطيب صلاة الجمعة في طهران ان في ظل هذه الظروف الحساسة قام قائد الثورة بزيارة مدينة كرمانشاه ليثبت للعالم زيف الادعاءات التي تقول بان هنالك فجوة بين الشعب والقيادة  .
واضاف ان بعض القوى الاستكباريه كانت توحي وبطرق شيطانية ان الجمهورية الاسلامية شانها شان باقي الدول التي لا تهتم بمطالب شعوبها ولكن هذه الزيارة التي قام بها قائد الثورة الاسلامية الي محافظة كرمانشاه جاءت لتدحض كل هذه الاكاذيب والادعاءات الباطلة وقد شاهد العالم كيف تم استقبال القائد بمحبة من قبل جميع شرائح الشعب في محافظة كرمانشاه .
وبين امام جمعة طهران ان هذه المحبة والولاء الموجوده بين القائد والشعب نابعة من الايمان والاعتقاد بالقيم الاسلامية فلقد كان الامام الراحل(رض) يكن كل المحبة والاحترام لأبناء شعبه وكذلك خلفه الصالح اية الله السيد علي الخامنئي .
واضاف حجة الاسلام صديقي ان علاقة الحب والاحترام هي علاقة متبادلة بين قائد الثورة وشعبه ونحن نحمد الله سبحانه وتعالى الذي من علينا بمثل هذا القائد العزيز والحكيم.
ووصف صديقي كلمة قائد الثورة بأهالي كرمانشاه بانها كانت هامة جدا لانها اعطت جوابا واضحا وشفافا لكل الشبهات.
ونوه حجة الاسلام صديقي الى مايجري في وول ستريت ومئات المناطق الاخري في امريكا من احتجاجات وتظاهرات التي تحتج علي النظام الاقتصادي الرأسمالي مؤكداً حتمية سقوط هذا النطام كما سقط النظام الشيوعي من قبل.
واضاف لقد كانت دول الاستكبار تتدخل في شؤون البلدان الاخرى وتدعي بانها تدافع عن حقوق الانسان ولكنها الان تواجه شعوبها بالقوة والقمع وتنتهك ابسط حقوق الانسان.
وتابع صديقي ان الحكام الظلمة من الممكن ان يقمعوا شعوبهم ويسكتوا اصواتهم لفترة من الزمن ولكن الشعوب الثائرة سوف تتغلب على هولاء الطغاة في يوم من الايام.
وتطرق صديقي الى الاوضاع في اليمن والبحرين قائلاً ان الحكام الظلمة في هذين البلدين مازالوا يمارسون الظلم والاضطهاد ضد ابناء شعوبهم  وذلك بمساعدة النظامين الامريكي والسعودي وانشاء الله سيتحقق النصر قريباً لابناء الامة الاسلامية في البحرين واليمن وسيكون مصير الحكام الظلمة مثل مصيرباقي الطغاة الذين سبقوهم.
  وفي جانب اخر من خطبته اشار امام جمعة طهران المؤقت الى ضرورة ان تكون هناك مشاريع وقوانين من قبل الحكومة لكي تضع حداً للفساد الاقتصادي حتى تتمكن الجهات المعنية من محاسبة المقصرين والمفسدين./انتهى/
 

رمز الخبر 1432683

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 0 =