لجنة بمجلس الأمن تعجز عن الاجماع بشأن طلب عضوية فلسطين

أوضحت مسودة تقرير للجنة مهمة بمجلس الأمن الدولي ان الأعضاء لم يتمكنوا من التوصل الى اجماع بشأن قبول عضوية فلسطين بالامم المتحدة.

وذكرت وكالة رويترز ان مسودة تقرير لجنة قبول الاعضاء الجدد قالت "عجزت اللجنة عن التوصل بالاجماع الى توصية لمجلس الامن."
ووزعت المسودة على الاعضاء الخمسة عشر بمجلس الامن يوم الثلاثاء.
وتؤكد الوثيقة المؤلفة من اربع صفحات ان المسعى الفلسطيني لنيل العضوية الكاملة في الامم المتحدة سيفشل بسبب الخلاف المستعصي في مجلس الامن. ويقول مبعوثون غربيون ان المسعى الفلسطيني محكوم عليه بالفشل أصلا بسبب تعهد الولايات المتحدة باستخدام حق النقض (الفيتو) ضده اذا حدث وطرح للتصويت في المجلس.
ورغم ان الجمعية العامة للامم المتحدة هي التي تتخذ القرارات بشأن عضوية المنظمة الدولية فان الدولة التي تتقدم بالطلب تحتاج الى موافقة مسبقة من مجلس الامن قبل ان يصبح بامكانها الذهاب الى الجمعية العامة.
وتقدم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يوم 23 سبتمبر/ ايلول بطلب الحصول على العضوية الكاملة بالامم المتحدة لدولة فلسطين.
وسيسجل الفلسطينيون نصرا معنويا ويرغمون واشنطن على استخدام الفيتو لو استطاعوا جمع تسعة اصوات مؤيدة في المجلس. ويحتاج صدور قرار من المجلس الى تسعة اصوات مؤيدة وعدم استخدام حق النقض ضده.
لكن دبلوماسيين في الامم المتحدة يقولون ان الفلسطينيين لم يضمنوا حتى الآن الا ثمانية أصوات مؤيدة.
وتوضح مسودة التقرير انقسام المجلس الى ثلاث مجموعات تخطط احداها لدعم المسعى الفلسطيني وتعارض أخرى المسعى في حين تعتزم مجموعة ثالثة الامتناع عن التصويت. ولم تحدد المسودة الدول.
وتقول مسودة التقرير ان بعض الدول تؤيد "كخطوة وسيطة ان تتبنى الجمعية العامة قرارا تصبح بموجبه فلسطين دولة تتمتع بوضع مراقب."/انتهى/

 
رمز الخبر 1456212

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 8 =