اكد مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون القانونية والدولية ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لن تتخلى عن حقها القانوني في النشاطات النووية ولن تخيفها التهديدات الامريكية.

ونقلت وكالة مهر للانباء عن رويترز ان غلام علي خوشرو سئل عما إذا كانت إيران ستفكك برنامجها النووي , فأجاب مساعد وزير الخارجية الايراني الذي يزور ماليزيا لحضور اجتماع لمنظمة المؤتمر الاسلامي التي تضم 57 دولة قائلا "أبدا , ما المبرر , الولايات المتحدة لا تخيفنا ,  لدينا هذا النوع من العلاقات مع الولايات المتحدة على مدى 25 عاما ,  لا نريد تصعيد التوتر مع الولايات المتحدة لكن نريد أن نعيش كدولة ذات سيادة وليس من حق أحد تهديد الآخرين."
واتهم خوشرو الولايات المتحدة بالسعي لتعطيل المحادثات التي تجريها بلاده مع الاتحاد الأوروبي.
وقال "نحن لا نعيش في الغابة ,  نحن نعيش في انسجام مع القانون الدولي."
وأضاف "وطبقا للقانون الدولي لا يجب على من يمتلكون القوة استخدامها الا بموجب شرعية يمنحها لهم المجتمع الدولي ,  وأمريكا تريد أن تضغط على الاتحاد الاوروبي كي لا يواصل مفاوضاته (مع إيران)."
وتحقق الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة في برنامج إيران النووي منذ أكثر من عامين. ويقول محمد البرادعي المدير العام للوكالة انه لم يجد أدلة واضحة على أي برنامج لتصنيع أسلحة نووية في إيران.
واكد مساعد وزير الخارجية الايراني إنه لا توجد أسس قانونية لمطالبة بلاده بوقف أنشطتها النووية.
وأضاف "الولايات المتحدة قلقة من تعاون إيران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ولان
أنشطة إيران سلمية." ومضى يقول "الولايات المتحدة ليست راضية لان علاقات إيران مع اسيا والدول الاسلامية تتطور ,  نحن نلعب دورا سلميا."/انتهى/
رمز الخبر 152661

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 0 =