اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية في حفل تدشين طريق دوغارون - هرات الذي حضره الرئيس الافغاني حامد كرزاي وعدد من مسؤولي البلدين ان هذا الطريق يعد خطوة اولى للتعاون بين ايران وافغانستان في شتى المجالات.

 وافادت وكالة مهر للانباء ان الرئيس خاتمي قال في كلمته في هذا الحفل : ان مصير الشعبين والبلدين في الوقت الحاضر مصير مشترك ولايمكن ان تكون ايران مستقرة وآمنة وافغانستان ينعدم فيها الامن والاستقرار ولايمكن ان تكون افغانستان متطورة وتبعث على الامل وايران متخلفة.
واضاف خاتمي : ان طريق دوغارون - هرات مهم ولكنه شيء يسير في مقابل الذي يجب ان يكون , وينبغي ان ينظر اليه على انه خطوة اولى ورؤية للتعاون الكبير بين البلدين في المجالات الاقتصادية والثقافية والسياسية والعلمية.
واشار خاتمي الى ان ايران لديها مشاريع تنموية كبرى يجري تنفيذها ستساهم في تسهيل حركة نقل السلع الى افغانستان وآسيا الوسطى عن طريق وصل ميناء جابهار الحيوي بهذه البلدان ويتمكن من خلالها الشعب الافغاني من الوصول الى المياه الدولية.
ووصف رئيس الجمهورية طريق دوغارون - هرات طريقا رئيسيا يربط شرق آسيا بغربها ومن اولويات اعادة اعمار افغانستان.
واشار الى ان ايران تخطط لوصل افغانستان بشبكة سكك الحديد الايرانية عن طريق مد خط حديدي الى هرات لربط افغانستان بالجنوب والخليج الفارسي من جهة وباوروبا من جهة اخرى , موضحا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لديها حاليا اكثر من 30 مشروعا في قطاعات الطرق وسكك الحديد والمطارات والموانئ البحرية بكلفة اكثر من ملياري دولار قيد الدراسة لتوسيع شبكة المواصلات والترانزيت باتجاه الشرق مع افغانستان والدول الآسيوية.
من جانبه اعرب الرئيس الافغاني حامد كرزاي عن سعادته للمساعدات الاخوية التي تقدمها ايران لبلاده.
واكد كرزاي ان الشعب الافغاني يبذل مساعيه في عملية اعادة الاعمار وتوطيد علاقات الصداقة مع الشعب الايراني , معتبرا ان السلام والاستقرار في افغانستان يصب بمصلحة افغانستان ودول الجوار والمنطقة./انتهى/




رمز الخبر 152694

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 2 =