إصابة ضابط كبير بالداخلية العراقية ومقتل سائقه بهجوم مسلح جنوب بغداد

أفاد مصدر في الشرطة العراقية، الأحد، بأن ضابطا كبيرا بوزارة الداخلية أصيب وقتل سائقه بهجوم مسلح نفذه مجهولون جنوب بغداد.

وقال المصدر إن "مسلحين مجهولين أطلقوا النار، صباح اليوم، من أسلحة كاتمة باتجاه ضابط بوزارة الداخلية برتبة عقيد مع سائقه، قرب منزله في منطقة الدورة جنوب بغداد، مما أسفر عن إصابته بجروح ومقتل السائق في الحال".
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن "قوة من الشرطة فرضت طوقا أمنيا حول مكان الحادث، ونقلت جثة القتيل إلى دائرة الطب العدلي والمصاب إلى مستشفى قريب لتلقي العلاج، فيما نفذت عملية دهم وتفتيش بحثا عن منفذي الهجوم".
وشهدت بغداد ، اليوم، إصابة شخصين على الأقل بانفجار سيارة مفخخة في منطقة الصليخ شرق بغداد.
وهزت سلسلة تفجيرات، الخميس (23 شباط 2012)، العاصمة بغداد وست محافظات أخرى هي صلاح الدين وبابل ونينوى وديالى والأنبار وكركوك، أسفرت عن سقوط نحو 491 شخصاً بين قتيل وجريح، واعترفت وزارة الداخلية بوقوع 22 تفجيراً استهدفت 19 منطقة في أنحاء العراق، فيما تبنى تنظيم القاعدة في العراق تلك التفجيرات، مؤكدا أنها جاءت انتقاماً لما يتعرض له أهل السنة، حسب زعمه.
ويتزامن التصعيد الأمني المستمر منذ بداية العام الجديد 2012 مع بقاء الوزارات الأمنية شاغرة والأزمة السياسية التي تشهدها البلاد، عقب إصدار مذكرة قبض بحق نائب الرئيس العراقي، القيادي في القائمة العراقية، طارق الهاشمي وتقديم رئيس الوزراء، نوري المالكي، طلباً إلى البرلمان بسحب الثقة عن نائبه، القيادي في القائمة العراقية أيضاً، صالح المطلك، إلى جانب العديد من القضايا التي تشكل موضع خلاف بين الكتل السياسية./انتهى/

رمز الخبر 1543858

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 0 =