القاعدة تختطف سويسرية باليمن

قال مسؤول بوزارة الداخلية في صنعاء يوم الجمعة إن مسلحين خطفوا معلمة سويسرية بغرب اليمن، وقد طالبوا بالافراج عن أقارب معتقلين مقابل اطلاق سراحها.

وأضاف المسؤول ان المعلمة اختطفت يوم الاربعاء في مدينة الحديدة المطلة على البحر الاحمر وهي تغادر معهد اللغات الخاص الذي تدرس فيه الانجليزية.
وقال المسؤول "يطالب الخاطفون بالافراج عن أفراد من أبناء قبيلتهم (محتجزين لدى الشرطة) مقابل اطلاق سراحها".
وأضاف أن الخاطفين أخذوها الى بلدتهم في محافظة شبوة بجنوب اليمن وان المفاوضات جارية بين الحكومة ورجال القبائل للافراج عنها.
وقالت وزارة الخارجية السويسرية انها أخطرت ليل الخميس بأن المواطنة السويسرية احتجزت رهينة في بلدة الحديدة وان فريقا لادارة الازمات تولى القضية.
وأضافت أن مسؤولين سويسريين على اتصال بالجهات المعنية في اليمن.
وقالت في بيان "ستبذل وزارة الخارجية كل ما في وسعها لتضمن الافراج عن الرهينة" مضيفة أن الوزارة دعت كافة رعايا سويسرا الى مغادرة اليمن منذ يونيو/حزيران الماضي.
ويشهد اليمن عمليات خطف اجانب متكررة تقوم بها عادة بعض العشائر المسلحة التي تسيطر على عدة مناطق من البلاد من اجل الضغط على السلطات لطلب فدية او للمطالبة باطلاق سراح سجناء او بناء طرق.
وخطف اكثر من 200 شخص خلال السنوات الـ15 الاخيرة وقد اطلق سراح معظمهم سالمين./انتهى/

رمز الخبر 1561406

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 11 =