مقتل اربعة اطفال وامرأتين في تفجير منزلين شمال شرق بغداد

قتل اربعة اطفال وامرأتان فجر اليوم الثلاثاء بتفجير منزلين في مدينة بعقوبة شمال شرق بغداد، بحسب ما افادت مصادر امنية.

وقال ضابط برتبة مقدم في الجيش ان "ستة اشخاص على الاقل قتلوا فيما اصيب خمسة آخرون بجروح في تفجير منزلين في منطقة الكاطون وسط مدينة بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد)".
واوضح ان "مسلحين مجهولين قاموا بتفخيخ منزل عنصر في قوات الصحوة يدعى اركان محمد فجر اليوم وقاموا بتفجيره، ما اسفر عن مقتل زوجته واثنين من اطفاله البالغة اعمارهما عشرة اعوام و13 عاما".
واضاف ان "التفجير اسفر عن اصابة اركان واحد اولاده بجروح خطيرة".
وبعد مرور 15 دقيقة على هذا الهجوم، انفجر منزل عائلة شيعية كانت مهجرة ابان العنف الطائفي في المنطقة ذاتها "ما ادى الى انهيار المنزل بالكامل"، وفقا للمصدر الامني.
وقال ان "مسلحين فجروا منزل مهدي التميمي ما ادى الى مقتل زوجته واثنين من اولاده، فيما اصيب هو مع اثنين من اولاده ايضا".
وبحسب مصادر امنية اخرى، فان عائلة التميمي التي كانت مهجرة سابقا وعادت الى بعقوبة حديثا بعد استقرار الاوضاع الامنية، تلقت مؤخرا تهديدات لمغادرة المنطقة التي تسكنها غالبية سنية.
وتتراوح اعمار اولاد التميمي بين خمسة اعوام و15 عاما.
واكد الطبيب احمد ابراهيم من مستشفى بعقوبة العام تسلم جثث ستة قتلى، مشيرا الى ان "الجرحى بحالة خطيرة".
والكاطون في بعقوبة كانت احدى اخطر المناطق بين عامي 2006 و2007 ابان ذروة العنف الطائفي وابرز معاقل تنظيم القاعدة الارهابي قبل ان يحررها عناصر قوات الصحوة بمساعدة القوات الامنية الحكومية./انتهى/

 
رمز الخبر 1609285

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha