نفي وزير الخارجيه البريطاني عدم التزام لندن بنظام قانون العقوبات ضد العراق في برنامج النفط مقابل الغذاء.

 ونقلت وكاله مهر للانباء عن الصحافه الفرنسيه ان وزير الخارجيه البريطاني " جاك استرو " اكد التزام بلاده بنظام العقوبات المفروض على العراق في عهد صدام وذلك ردا على تصريحات ادلى بها الامين العام للامم المتحدة كوفي انان واتهم فيها بريطانيا والولايات المتحدة بانها تغاضت عن عمليات تهريب النفط الى دول حليفة لهما.
 واعرب " سترو " عن اسفه بالتلميح ان بريطانيا تغاضت عن تهريب النفط من العراق الى الاردن وتركيا وراي انه يتعارض مع عمل الحكومات البريطانية المتعاقبة منذ نهاية حرب الخليج الفارسي.
 واكد في بيان له ان بريطانيا تصدت لتهريب النفط في الخليج الفارسي على مدى هذه الفترة ولا سيما باعتراض حمولات وتابع " ان بريطانيا كانت على الدوم في طليعة الساعين الى تطبيق العقوبات ضد العراق ". 
  وشدد علي ان مسؤولية نسف العقوبات الدولية يتحملها بصورة رئيسية صدام واولئك الذين عملوا معه مضيفا " ان مخالفة برنامج النفط مقابل الغذاء هي موضع تحقيق تجريه اللجنة المستقلة برئاسة بول فولكر".
 واضاف " انه حين تولى مهامه في منتصف العام 2001 لمس نهجا ملتبسا لدى بعض اعضاء مجلس الامن حيال نظام صدام غير ان بريطانيا لم تكن من بين هؤلاء الاعضاء اطلاقا ". / انتهي/

رمز الخبر 172537

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 1 =