المؤامرة اليوم تستهدف كرامة سوريا ومحور المقاومة كلها

اكد نائب سابق في مجلس الشعب السوري ا نه اصبح واضحا بشكل لا يقبل الشك ولا التأويل ان عمق المؤامرة واهدافها ومبتغاها هو النيل من الشعب السوري ومن مواقف سوريا تجاه المقاومة وفي اطار تحقق خطة المشروع الصهيوني ـ الامريكي

واضاف  الدكتور ابراهيم ابراهيم العضو  السابق في لجنة الامن القومي في مجلس الشعب السوري لذلك الشعب بكل مكوناته وشرائحه واطيافه  يشكل اساسا ومشروعا ورؤية جادة باتجاه الادراك الحقيقي لهذه المؤامرة ومن ثم الالتفاف حول سوريا كدولة ، كمؤسسات وكنظام ومن ثم الالتفاف حول المقاومة والمشروع المقاومة ضد هذه الهجمة الشرسة.
واضاف في معرض حديثه لوكالة مهرللانباء عن مقومات استمرار صمود الشعب السوري امام هذا الهجوم الاقليمي والدولي الشرس ضده قائلا :استطاع الشعب السوري بصموده البطولي ان يقف امام هذه الاخطار وذلك بسبب ايمانه المطلق بوطنه وثانيا ايمانه المطلق بقيادته الوطنية وثالثا استعداده للتضحيه وانتم تدركون عدد الشهداء الذين سقطوا خلال هذه المواجهة وكيف يعلن الشعب السوري استعداده لتقديم المزيد من الشهداء .
اليوم الشعب السوري مصمم على الدفاع عن كرامة سوريا التي يؤمن به وعلى مقاومة سوريا التي يؤمن بها هذا الشعب  وعلى استعداد سوريا للتضحية في سبيل وحدتها وعزتها وكرامتها وتعاون الاصدقاء المقاومين في العالم والشعوب الحرة والمؤمنة بالحق والعدالة والعزة  والكرامة التي لا يمكن التخلي  عنها  ابدا.
كما وان الشعب السوري لديه قناعة كبيرة بعدالة قضيته واكتشافه لمخاطر هذا المشروع الصهيوني ـ الامريكي  الرجعي العربي المرتهن للادارة الامريكية والاسرائيلية.
وحول الازدواجية المسيطرة على الاعلام العربي والغربي وعلى وجه الخصوص نعت المقاتلين في مالي بانهم ارهابيون وعند مجيئهم الى سوريا يصبحون مقاتلين ومجاهدين قال النائب السابق في مجلس الشعب السوري :
ان هذه الازدواجية في الموقف الصهيوني ـ الامريكي الرجعي العربي يدلل على حقيقة المؤامرة على سوريا ، هؤلاء الارهابيين والمرتزقة القادمين من بقاع الارض الى سوريا هم في الواقع يريدون النيل من الموقف الوطني السوري والنيل من المقاومة في اطار حماية المشروع الامريكي الصهيونية .
واضاف ابراهيم ان ما نراه من مؤامرة  لم يبقي لنا من شك ان المؤامرة المطروحة على سوريا تستهدف ليس الديموقراطية ولا العدالة ولا المساواة بل تستهدف الموقف السوري  ونضاله ومواقفه اضافة الى وحدته وعزته وكرامته اضافة الى عزة وكرامة اصدقاء سوريا وعلى راسها محور المقاوم./انتهي .
 

رمز الخبر 1818746

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 3 =