20 ألف جندي عراقي في صحراء الأنبار لملاحقة القاعدة

أعلنت السلطات العراقية أن آلاف الجنود يشاركون في عملية عسكرية انطلقت فجر اليوم السبت في صحراء مدينة الأنبار غرب البلاد لملاحقة عناصر القاعدة، حسبما ذكره مسؤول عسكري رفيع المستوى.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الفريق الركن علي غيدان "اطلقنا اليوم عملية امنية كبيرة لملاحقة عناصر القاعدة الذين يقومون بعمليات خطف وتهديد للقوات الامنية والمواطنين".
واضاف ان "العملية التي تشترك فيها قيادة عمليات الانبار والجزيرة وقوات الشرطة الاتحادية تشمل صحراء الانبار ووادي حوران والقائم والكعرة ومكر الذيب، بمساندة طيران الجيش".
وتشمل العملية المناطق نفسها التي شهدت قيام مسلحين ينتمون لتنظيم القاعدة بقتل 48جنديا سوريا فروا من منفذ اليعربية الحدودي الى داخل العراق في آذار/مارس الفائت، واعادتهم السلطات العراقية عبر محافظة الانبار.
واوضح مسؤول رفيع المستوى ان عشرين الف جندي يشاركون في العملية التي بدأت فجر السبت.
واسفرت العملية بحسب غيدان عن تدمير احد اكبر معسكرات تنظيم القاعدة يسمى معسكر سيف البحر في الصحراء، واعتقال عدد من عناصر التنظيم.
واضاف الضابط العراقي انه تم الانتهاء من تأمين الطريق الدولي الذي يربط الرمادي بالرطبة بالكامل، بعد ان شهد سلسلة من عمليات خطف وقتل.
الى ذلك، قال غيدان ان "قيادة عمليات الجزيرة كثفت من انتشارها على الحدود العراقية السورية" موضحا ان "الحدود التي تمتد على مسافة 640 كلم بدءا من منفذ الوليد في الانبار الى ربيعة في الموصل مؤمنة بالكامل".
واوضح ان "التخوف من الخروقات يأتي من جانب الحدود السورية وليس من الحدود العراقية".
من جهة اخرى، اعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية الفريق محمد العسكري ان قوة خاصة تابعة لوزارة الدفاع ومعززة جوا قتلت اثنين من قادة ما يسمى "دولة العراق الاسلامية" في عملية عسكرية في بيجي.
واوضح ان "القوة تمكنت من قتل آمر ولاية الجنوب علي حسين العزاوي وآمر الجناح العسكري في التنظيم عثماني الدايني". واوضح ان "العملية تمت بعد ملاحقتهما والاشتباك معهما"./انتهى/
رمز الخبر 1822786

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 10 =