الموسوي: الاتحاد الأوروبي يتحمل مسؤولية معنوية كاملة عن الجرائم الاسرائيلية

اكد عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النيابية في لبنان النائب نواف الموسوي، ان امتناع دول الإتحاد الأوروبي عن ملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين ومعاقبتهم أسهم في تشجيعهم على مواصلة سياسة الإرهاب وارتكاب المجازر.

وسأل الموسوي في حديث له خلال حفل افطار اقيم في بلدة العباسية الجنوبية مساء الاحد "الاتحاد الاوروبي ألا يشمل تعريف الإرهاب الجرائم الإسرائيلية بحق لبنان وشعبه؟ أو ليس قتل المدنيين إرهابا؟ أم أن إسرائيل مجاز لها بالقتل دون إدانة أو معاقبة؟"، وذكّر ان "اللبنانيين لم يجدوا في ظل التخلي الأوروبي عن القيام بمسؤوليته الأخلاقية في منع الجرائم الإسرائيلية سوى المقاومة سبيلا للدفاع عن أنفسهم".
وقال الموسوي "اليوم يأتي الإتحاد الاوروبي ليحرم على اللبنانيين الوسيلة المشروعة للدفاع عن النفس وليطلق أداة القتل الإسرائيلية الإرهابية بإعطائها إجازة مفتوحة بعنوان مكافحة الإرهاب".
وتابع "لم يكتف الإتحاد الأوروبي بسقوطه الأخلاقي حين امتنع عن ملاحقة المجرمين الإسرائيليين بل أضاف سقوطا أخلاقيا جديدا بمحاولة تقييد أيدي اللبنانيين عن حماية وطنهم وشعبهم عبر اتهام مقاومتهم إتهاما جائرا بأنها منظمة إرهابية".
وفي الشأن الداخلي اللبناني، لفت الموسوي الى ان "الوزراء في الحكومة يجب أن يكونوا ممثلين حقيقيين وبصورة عادلة لقواعدهم الشعبية المعبَّر عنها بالتمثيل النيابي".
ورأى ان "أي تجاوز للتمثيل العادل من خلال فرض صيغة رقمية لا يحقق عدالة التمثيل بل هو تجاوز لاتفاق الطائف والدستور"، ودعا "لتشكيل حكومة سياسية تمثل جميع الاطراف بصورة عادلة وليس من المقبول أن تكون المشاركة شكلية وفارغة من المضمون ومعطلة عن الفعالية"./انتهى/
رمز الخبر 1825630

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 4 =