افخم : العقوبات لن تغير سياسة الجمهورية الاسلامية

اكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية مرضية افخم ان العقوبات الجائرة على الشعب الايراني لن تغير سياسة الجمهورية الاسلامية.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان  المتحدثة باسم وزارة الخارجية قالت في مؤتمرها الصحفي الاسبوعي اليوم الثلاثاء : ان العقوبات لم تترك تأثيرا على الشعب الايراني , ولم تؤد مطلقا الى تغيير سياسة ايران , واذا كان الامريكيون يتصورون ان ايران ستذهب الى طاولة المفاوضات بسبب الضغوط فانهم مخطئون , مؤكدا بان على الادارة الامريكية تصحيح نظرتها وتبني نظرة واقعية.
واشارت افخم الى ان ايران متفاءلة الى المحادثات المقبلة مع مجموعة "5+1" , وقالت : يجب ان نرى ما هو رد "5+1" على مقترحات ايران , حيث اكدنا على ضرورة التوضيح في الخطوة الاولى والاخيرة , وفي حالة توضيح الامور فباستطاعتنا اتخاذ القرارات , ومن السابق لاوانه اتخاذ قرار بهذا الشأن.
واعربت المتحدثة باسم وزارة الخارجية بان يتخذ المسؤولون الاوروبيون مواقف واقعية.
واكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ان قائد الثورة الاسلامية له كلمة الفصل في الموضوع النووي , وقالت ان توجيهات القائد هي كلمة الفصل في العديد من المواضيع الداخلية والتي تطرح على صعيد المجتمع.
واضافت : ان المفاوضين بالاستناد الى توجيهات قائد الثورة الاسلامية والدعم الشعبي , يواصلون مهامهم بعزيمة قوية , ويحدونا الأمل من خلال الاعماد على الاجماع الوطني واتباع شرائح المجتمع لتوجيهات القائد , ان تصل المفاوضات الى النتائج التي تضمن حقوق الشعب في البرنامج النووي السلمي.
وحول تصريح وزير الخارجية الامريكي بان الخيار العسكري مازال مطروحا على الطاولة , قالت افخم : ان القول بان جميع الخيارات مطروحة هي جملة مكررة , ونأمل بان تكون مواقف المسؤولين الامريكيين مبنية على النظرة الواقعية ،وعلى الامريكيين ان يتسموا بالجدية التامة ويتعاملوا مع الشعب الايراني بسياسة واقعية , وان تكرار هذا الموضوع لن يؤثر على عزيمة الشعب الايراني.
من جانب آخر قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية في معرض ردها على تصريح سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي بان على ايران ان تسحب قواتها العسكرية من سوريا : كما اعلنا سابقا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لديها علاقات سياسية جدية مع سوريا , ونرفض الاخبار المبنية حول التواجد العسكري لايران في سوريا , فالسياسات الخاطئة وعدم التوصل الى اتفاق في الساحة السورية , ادى الى عدم التوصل الى نتائج وعدم تسوية الازمة السورية, كما ينبغي عدم توجيه الاتهامات وربط الازمة السورية بموضوع ايران.
واعتبرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ان الاتهامات بتدخل ايران في العراق تستهدف النيل من العلاقات الجيدة بين البلدين , وقالت: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لديها علاقات طيبة مع العراق , والاخبار المتعلقة بالتدخل تعد اساءة الى سياسة العراق , مشيرة الى البلدين يجريات مشاورات جيدة وان وزير الخارجية الايراني قام باول زيارة خارجية الى العراق , كما ان المسؤولين العراقيين قاموا بزيارات متعددة الى ايران.
وحول محاكمة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي , اعربت افخم عن أملها بان لا تتضرر التعددية في مصر , داعية مختلف الجماعات الى معالجة الامور سلميا./انتهى/
 
رمز الخبر 1830066

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 11 =