الرئيس الروحاني: العقوبات الأميركية ليست سوى حرب نفسية

اعتبر الرئيس الإيراني حسن روحاني ، اليوم السبت ، ان الإدارة الأميركية تريد أن تجهض على حياة المواطنين الإيرانيين من خلال ممارسة العقوبات الفاشلة وغير الصحيحة ، مؤكدًا ان العقوبات ليست سوى حرب نفسية ولا يتأثر الاقتصاد الإيراني بسببها.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ، بأن الرئيس الإيراني حسن روحاني أوضح في كلمة له اليوم السبت على هامش اجتماع رؤساء السلطات الثلاث بأن العقوبات الأمريكية ليس لها أثر على الاقتصاد الإيراني ، وقال ان أميركا لا يمكنها وقف صادرات النفط الإيرانية بالكامل والعقوبات ليست سوى حرب نفسية.

وقلل الرئيس الإيراني، حسن روحاني، من قيمة العقوبات الأمريكية الأخيرة على بلاده، وأضاف الرئيس "أقول للشعب الإيراني إن ظروفنا الحالية أفضل بكثير من الشهور الماضية وسنتمكن من تجاوز المشكلات التي تختلقها الولايات المتحدة".

وأكد أن الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد أفضل بكثير من الشهور الماضية، مشددا على أن العقوبات الأمريكية لن يكون لها أثر على اقتصاد بلاده.

واشار الى المرحلة الثانية من الحظر الاميركي ضد ايران قائلا، لقد راينا ان اجراءات الحظر التي فرضت يوم 13 آبان (4 تشرين الثاني /نوفمبر) لم يكن لها اي تاثير على وتيرة اقتصاد البلاد لان الاميركيين كانوا قد اطلقوا ضد الشعب الايراني جميع السهام التي كانت في جعبتهم ولم يكن بحوزتهم شيء جديد.

ونوه الرئيس الايراني الى طريقة اعداد لائحة الحظر من قبل الاميركيين والتي كانوا يهدفون من ورائها للتاثير نفسيا على الشعب الايراني قائلا، لقد اعدوا قائمة طويلة، ذكروا فيها اسماء البنوك اضافة الى فروعها واسم شركة طيران وارقام طائراتها من اجل ملء صفحات القائمة ولقد تبين من اسلوب عملهم وكيفية اعلانهم بانهم يهدفون للتاثير نفسيا على الشعب الايراني ولا هدف لهم غير ذلك.

واضاف، لقد اتضحت صدقية كلام مسؤولي الجمهورية الاسلامية الايرانية منذ اليوم الاول بان اميركا غير قادرة على تصفير صادرات النفط الايراني وكان الاميركيون يكررون دوما بانهم قادرون على ذلك الا انهم اقروا اخيرا عدم قدرتهم على ذلك، بقولهم انهم لو صفروا صادرات النفط الايراني فان سعر برميل النفط سيرتفع الى 150 دولارا وهو في الحقيقة تاييد لما كنا نقوله منذ اليوم الاول بان اميركا غير قادرة على تصفير النفط الايراني.

وقال الرئيس روحاني، ان النقطة الاخرى هي ان الاميركيين اضطروا للقيام بتراجع اخر لانهم تعرضوا لهجوم من الراي العام العالمي، اذ كانوا يريدون القول بان الاغذية والادوية والاجهزة الطبية مستثناة من الحظر في حين ان كلامهم هذا كان خاطئا ايضا لانه حينما يفرضون الحظر على النظام المصرفي فانه كل شيء يتاثر تبعا لذلك./انتهى/

رمز الخبر 1889428

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 17 =