افغانستان تؤكد قدرة قواتها على حماية الانتخابات

اكد مسؤول افغاني السبت ان القوات الافغانية ستوفر الامن للغالبية العظمى من مراكز الاقتراع في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وصرح المتحدث باسم وزارة الداخلية صادق صديقي للصحافيين في كابول "استنادا الى تقديراتنا، يمكن توفير الحماية ل6431 من اصل 6845 مركز اقتراع. وستغطي الخطة 93,96 بالمئة من البلاد".
وذكر ان "نحو 414 مركز اقتراع ستبقى مغلقة وهي نسبة صغيرة ولن تؤثر على العملية الانتخابية"، الا انه لم يحدد اماكن تلك المراكز.
ومن المقرر ان تنسحب معظم قوات الحلف الاطلسي من افغانستان بنهاية 2014، ويعتبر اجراء انتخابات رئاسية نزيهة مهما لاستقرار البلاد.
واثناء انتخابات 2009 بقي اكثر من الف مركز اقتراع مغلقا وخصوصا في الولايات الجنوبية والشرقية، وشابت الانتخابات مزاعم عن تزوير. وستكون الانتخابات التي ستجري في الخامس من نيسان/ابريل اول انتقال ديموقراطي للسلطة في البلاد، وتعتبر اختبارا للتدخل الدولي الذي اطاح بطالبان في 2001.
كما ستكون اختبارا لقوات الامن الافغانية البالغ عديدها نحو 350 الف عنصر والتي تولت مؤخرا جميع المسؤوليات الامنية في البلاد من قوة الحلف الاطلسي التي تواصل انسحابها.
وقال صديقي "ان التغيير الاكبر هذه المرة هو ان قوات الامن الافغانية هي التي ستوفر الامن للانتخابات"./انتهى/
رمز الخبر 1832165

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 7 =