ظريف يلتقي مع وزراء خارجية فرنسا والمانيا والنمسا وفنلندا ورئيس وزراء لبنان

التقى وزير خارجية الجمهوية الاسلامية الايرانية محمد جواد ظريف على هامش مؤتمر ميونيخ للامن, وزراء خارجية فرنسا والمانيا والنمسا وفنلندا ورئيس وزراء لبنان, وبحث معهم المفاوضات النووية والعلاقات الثنائية والتطورات الدولية.

وافادت وكالة مهر للانباء ان وزير الخارجية محمد جواد ظريف التقى مع نظيره الالماني فرانك فالتر شتاينماير  وبحث معه العلاقات الثنائية والتعاون الاقتصادي والفني بين البلدين ومسار المفاوضات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية ومجموعة 5+1.
واشار ظريف الى التعاون الواسع والشامل بين ايران والمانيا في المجالات الاقتصادية والفنية , معربا عن أمله في تطوير التعاون الثنائي بما يحقق المصالح الوطنية للبلدين.
وتطرق وزير الخارجية الى موعد عقد الجولة الجديد من المفاوضات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية ومجموعة 5+1 في 18 فبراير بالمقر الاوروبي للامم المتحدة في فيينا , وقال : ان مسار المفاوضات المقبلة وبناء مزيد من الثقة سيقدم مساعدة جديرة الى الطرفين.
بدوره رحب وزير الخارجية الالماني بالوتيرة الحالية لتقدم المفاوضات النووية بين الجانبين , والتأكيد على استمراها بشكل جاد.
واشار شتاينماير الى موقف بلاده المبدئي في دعم مشاركة الجمهورية الاسلامية الايرانية في مؤتمر جنيف 2 لتسوية الازمة السورية , معربا عن امله في تقوم ايران بدورها المؤثر للتوصل الى حل سلمي للازمة السورية.
كما بحث وزير الخارجية محمد جواد ظريف في لقائه مع نظيره الفرنسي لوران فابيوس العلاقات الثنائية بين طهران وباريس ومجالات التعاون الاقتصادي والفني بين البلدين , واصفا الاجواء بعد اتفاق الجمهورية الاسلامية الايرانية ومجموعة 5+1 بانها فرصة استثنائية لمصالح البلدين والاستفادة من الامكانيات المتاحة.
من جانبه وصف وزير الخارجية الفرنسي اتفاق جنيف النووي بانهم هام , معربا عن امله في ان يتمكن الطرفين من اتخاذ خطوات مؤثرة لتهيئة اجواء الثقة المتبادلة.
وتبادل وزيرا خارجية ايران وفرنسا المستجدات الاقليمية والاوضاع في سوريا ولبنان وافغانستان.
والتقى وزير الخارجية محمد جواد ظريف كذلك مع وزير خارجية النمسا سباستيان كورتس, معربا عن امله في الاستفادة المثلى من الامكانيات الثقافية للبلدين.
من جانبه اكد وزير الخارجية النمساوي على رغبة بلاده في الاسراع في تنمية التعاون الاقتصادي مع ايران , معتبرا توطيد الروابط الثقافية يخدم مصالح شعبي البلدين.
واعلن كورتس دعم النمسا لتطبيق اتفاق جنيف بين الجمهورية الاسلامية الايرانية ومجموعة 5+1 بافضل شكل ممكن , مبديا ترحيبه بعقد الجولة المقبلة من المفاوضات بين الجانبين في المقر الاوروبي للامم المتحدة في فيينا.
كما بحث وزيرا خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية وفنلندا على هامش مؤتمر ميونيخ للامن , العلاقات الثنائية والتطورات الدولية والتعاون بين البلدين في المحافل الدولية.
واكد وزير الخارجية محمد جواد ظريف في هذا اللقاء على ضرورة الاستفادة من الامكانيات المتاحة لتطوير التعاون بين البلدين في المجالات الاقتصادية والثقافية والسياسية.
من جانبه رحب وزير الخارجية الفنلندي بالتقدم الذي تم احرازه في المفاوضات النووية بين الجمهورية الاسلامية الايرانية ومجموعة 5+1 معتبرا ان توسيع وتطوير العلاقات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية يندرج في سياق مصالح البلدين.
كما التقى وزير الخارجية محمد جواد ظريف مع رئيس وزراء لبنان نجيب ميقاتي , وبحث معه العلاقات الثنائية والتطورات الاقليمية والقضايا الدولية.
وشرح وزير الخارجية في هذا اللقاء الذي حضره ايضا وزير الاقتصاد اللبناني , آخر المستجدات في العلاقات الثنائية ونتائج جولته الاخيرة في المنطقة , مشددا على حرص الجمهورية الاسلامية الايرانية لتوسيع وتعزيز العلاقات مع لبنان.
كما استعرض ظريف آخر التطورات في مسار المفاوضات بين الجمهوية الاسلامية الايرانية ومجموعة 5+1 , والتسهيلات في تجارة ايران الخارجية , وامكانية الاستفادة من العلاقات الاقتصادية مع لبنان.
من جانبه اعلن رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي في هذا اللقاء , دعمه لمسار المفاوضات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية ومجموعة 5+1 , والانفراج الحاصل على الصعيد الدولي في ظل اتفاق الجانبين , معتبرا الفرص السانحة في العلاقات الاقتصادية بين البلدين , عاملا مهما في الارتقاء بمصالح الشعبين.
كما بحث ظريف وميقاتي في هذا اللقاء التطورات الاقليمية وخاصة الاوضاع في لبنان والازمة السورية./انتهى/
 
 

 
رمز الخبر 1832896

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 5 =