وزير الخارجية الايراني يلتقي الرئيس الجزائري

اعرب الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقه خلال استقباله وزير الخارجية محمد جواد ظريف عن تقديره للجمهورية الاسلامية الايرانية لتقديمها الدعم للشعب السوري.

وافادت وكالة مهر للانباء ان وزير الخارجية محمد جواد ظريف التقى عصر الخميس مع الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقه على هامش اجتماع وزراء خارجية دول حركة عدم الانحياز.
وحمل الرئيس الجزائري , وزير الخارجية , نقل تحياته الى المسؤولين الايرانيين , مؤكدا على الدور الهام الذي تضطلع به الجمهورية الاسلامية الايرانية على صعيد التطورات الاقليمية والدولية , وخاصة في ظل المواقف المعتدلة لحكومة الرئيس روحاني.
ورحب الرئيس الجزائري كذلك بتنامي العلاقات الثنائية , مؤكدا على دعم بلاده الشامل لتعزيز العلاقات مع ايران في شتى المجالات , مضيفا : ان الجزائر باعتبارها دولة صديقة للجمهورية الاسلامية الايرانية ترحب وتدعم توسيع مجالات التعاون على مختلف الاصعدة.
كما اعرب بوتفليقه عن شكره وتقديره للجهود الدؤوبة التي بذلتها ايران خلال ترؤسها حركة عدم الانحياز وادارتها الجيدة لهذه الحركة في اطار مصالح الدول الاعضاء على الصعيد الدولي.
واعرب الرئيس الجزائري عن ارتياحه لمسار المفاوضات بين ايران الغرب بشأن الموضوع النووي , مهنئا بالمكتسبات التي حققتها الجمهورية الاسلامية الايرانية في المجال النووي , والمفاوضات مع مجموعة 5+1.
كما اعرب بوتفليقه عن شكره للدعم الذي تقدمة ايران للشعب السوري , معربا عن أمله في حل الازمة السورية بأسرع وقت ممكن , واحلال الامن والاستقرار في المنطقة.
من جانبه ابلغ وزير الخارجية محمد جواد ظريف , الرئيس الجزائري تحيات رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حسن روحاني , وقال : ان ايران حكومة وشعبا تكن احتراما خاصا للجزائر وشعبها وشخص الرئيس الجزائري.
واشار وزير الخارجية الى انتشار موجة التطرف والعنف في بعض المناطق , وكذلك عقد الشعوب آمالها على حكمة وتدبير قادتها لتجاوز الظروف الصعبة والتغلب على المشكلات , معلنا استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية الشامل للتعاون والتعاطي مع ايران الجزائر لمواجهة الارهاب والتطرف.
واعرب ظريف عن شكره وتقديره لمواقف الجزائر المبدئية حيال التطورات الاقليمية , ومن بينها المواقف المتقاربة والمتطابقة بين البلدين في المنظمات الدولية وكذلك الدفاع عن الشعب السوري , مضيفا : نحن لا ننسى مطلقا مواقفكم بشأن الدفاع عن الحقوق النووية للشعب الايراني.
كما شرح ظريف المواقف المبدئية للجمهورية الاسلامية الايرانية تجال الموضوع السوري , والجهود التي بذلتها ايران للمساعدة على تسوية هذه الازمة , مضيفا : نعتقد ان السبيل الوحيد لحل قضايا سوريا يكمن في انتهاج الآلية السياسية , وان ايران لن تدخر وسعا في هذا السياق , وخاصة في التعاطي والتنسيق مع الدول المؤثرة.
واكد وزير الخارجية كذلك على ضرورة بذل المجتمع الدولي مزيدا من الجهود لانهاء القتال واراقة الدماء في سوريا في اطار مصالح الشعب السوري.
وشرح رئيس الفريق الايراني النووي المفاوض كذلك مسار مفاوضات ايران مع الغرب , وقال : نحن في نفس الوقت الذي لم ولن نسعى الى حيازة السلاح النووي , لكننا لن نتخلى عن حقوقنا المشروعة في استخدام الطاقة النووية السلمية.
واشار ظريف كذلك الى الظروف الجيدة والمتنامية لتطوير العلاقات , لافتا الى عقد اللجنة العليا المشتركة بين البلدين في المستقبل القريب , وقال : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ليس لديها اية قيود لتنمية وتوسيع العلاقات مع الجزائر.
كما التقى وزير الخارجية محمد جواد ظريف مع رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال , وبحث معه تطوير العلاقات الثنائية.
والتقى وزير الخارجية كذلك مع الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي , وبحث معه الاوضاع في المنطقة وخاصة التطورات في سوريا , والمساعي المبذولة لحل الازمة السورية , وتبادلا وجهات النظر حول الدور المؤثر والايجابي للجمهورية الاسلامية الايرانية في هذا الشأن.
كما التقى وزير الخارجية محمد جواد ظريف مع نظيريه الكويتي الشيخ صباح خالد الحامد الصب والصربي ايفان مركينتش
على هامش الاجتماع الوزاري لدول حركة عدم الانحياز في الجزائر./انتهى/
 

 
رمز الخبر 1836547

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 1 =