بيان التجمع العربي والاسلامي لدعم خيار المقاومة

اصدر التجمع العربي والاسلامي لدعم المقاومة بيانا اكد فيه ان تنظيم ما يمسى بدولة الاسلام في العراق والشام يتلقى دعما من الامبريالية والصهيونية والدول العربية الرجعية ويهىف الى ضرب الوحدة الاسلامية.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء في بيروت ان  "التجمع العربي والاسلامي لدعم خيار المقاومة"  رأى بشخص أمينه العام الدكتور يحيى غدار أن هاجس التكفير المتجول في المنطقة باسم داعش، وعلى رغم التماسك الامني بملاحقته في لبنان، فقد يجد في الفراغ الرئاسي واسترخاء المؤسسات والمشاكل الاجتماعية المتراكمة أرضا خصبة لانتشار فيروساته واجرامه.
وأضاف: "إن ما يسمى بدولة داعش المسخ في العراق وسوريا وما يتوالد من تشكيلات تكفيرية موتورة على مساحة الامة بدعم من الصهيو-امبريالية والرجعية، هو بمثابة الوجه الاخر ليهودية الدولة، التي تمعن اليوم بالعدوان على غزة والقدس استهدافا لفلسطين ارضاً وقضيةً ومقدسات".
وختم البيان: "لكل داء دواء، ورأس الأفعى التكفيري الذي كان لخيار الممانعة والمقاومة شرف بتره في سوريا لن يكون عصيا بتفريخاته وأذنابه على ارادة وجهوزية الشعوب العربية والاسلامية وافكارها الوحدوية المؤمنة بقدسية القضية ووحدة الأمة./انتهي ".

رمز الخبر 1837882

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 5 =