نعيم قاسم: ليس لدى حزب الله الا اتجاه واحد وهو المقاومة

القى نائب الامين العام لحزب الله سماحة الشيخ نعيم قاسم كلمة في حفل تأبين الشهيد بلال كسرواني في منطقة زقاق البلاط وجاء فيها ان حزب الله ليس لديه الا اتجاه واحد وهو المقاومة على أساس الإسلام، والجهاد في سبيل الله تعالى.

وصرح الشيخ قاسم: قد حدَّدنا البوصلة باتجاه إسرائيل كنقطة مركزية، وأينما قاتلنا وأينما دافعنا في الزمان والمكان نحن نقاتل مشروعًا واحدًا هو المشروع الأمريكي الإسرائيلي التكفيري، نحن لا نواجه مشروعين، ولا نواجه يمنة ويسارا، نواجه مشروعا واحدا منحرفا له شُعَبٌ متعددة ومسميات متعددة.
واشار الى العدوان على غزة كجريمة موصوفة حقيقية بكل المعايير الدولية والإنسانية،  مؤكدا على ان هذه الحرب هي جزء من العدوان المتنقل ضد محور المقاومة بتشعباته المختلفة، والأساس دائمًا هي القضية الفلسطينية.
وتابع ان هدف الإسرائيلي من هذه الحرب تعطيل خيار المقاومة وإذلال الشعب الفلسطيني، وهذا الهدف هو هدفٌ دائم ولكن هو الآن مباشر ومن أجل أن تتخطى هذه المرحلة اعتقادًا منها أنها تتخلص من عدوها الأساس، للأسف كشفت الحرب على غزة من مع فلسطين ومن ضدها والقدس، وكشفت المتاجرين بالقضية الفلسطينية، وكشفت الدول العربية والإسلامية التي تعيش في "الكوما"، وكذلك المستكبرين الذين يدعمون الإجرام الصهيوني ويبررون له.
واكد الشيخ نعيم قاسم: نحن نعلم أن هذه الحرب لا يمكن أن تنتصر فيها إسرائيل والسبب الأساس وجود مقاومة تقاوم هذا العدو بإرادة صلبة وصمود الشعب الفلسطيني في عملية المواجهة والتفافه حول هذه المقاومة، وإذا أجرينا المقارنة بين الشعب الفلسطيني المجاهد ومقاومته في غزة في مقابل هذه الآلة الضخمة الإسرائيلية نقول بأن غزة ستنتصر إن شاء الله تعالى لأنهم أصحاب حق، ولأنهم يدافعون عن الكرامة.
وشدد الشيخ على وقوف حزب الله الى جانب الشعب الفلسطيني و مقاومته بالدعم والمواجهة وبكل ما يمكنه بالطرق والأساليب المناسبة منوها الى ان لبنان على خط النار الملتهبة في المنطقة، وهو يتأثر بكل ما يجري من حوله، ومن يتحدث عن إبعاد لبنان وتحييده وأن لا يتأثر بأي شيء يتحدث بالفراغ، لأن واقع لبنان وتركيبته وظروفه تجعله متأثرًا بالمحيط، ولبنان مستهدف لأنه أصبح قويًا، لأن لبنان القوي يقول نعم ولا، وهم يريدون لبنان معبراً ومركزاً لاستخبارات المنطقة. بعد المقاومة أصبحت قوة لبنان بمقاومته وجيشه وشعبه، بينما كانت في السابق قوة لبنان في ضعفه.
وقال لبنان أصبح قويًا أصبح مستهدفًا من ثلاثة اتجاهات: الاتجاه الأول الفتنة الداخلية، والاتجاه الثاني: العدوان الإسرائيلي، والاتجاه الثالث: الحركة التكفيرية. وقد جربوا الاتجاهات الثلاثة لإسقاط لبنان.
و اكد على ان الدفاع عن لبنان لا يحصل بالخطب الرنانة، والخطب الرنانة لا تحمي لبنان، ولا يوجد عاقل لديه ذرة عقل يستغني عن قوة شباب لبنان في دعم جيشه وقواه الأمنية تحت أي عنوان وأي شعار. لذلك نحن مقتنعون أن خيارات حزب الله أثبتت صحتها وجدارتها والحمد الله نجحنا في كل موقع دخلنا إليه والآثار مكشوفة أمام الناس، وفي المقابل انكشفت أخطاء خيارات الآخرين وتبين أنها فاشلة، لذا أدعو شركاءنا في الوطن أن يتراجعوا عن خياراتهم الخاطئة فهذه مكرمة لهم بدل أن يصروا عليها ووهي في المنحدر وستبقى في المنحدر./انتهي .
 

رمز الخبر 1838494

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha