استشهاد قيادي بحركة الجهاد الاسلامي وثلاثة من ابنائه

اعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الجمعة ان أحد أبرز قادتها الكبار في قطاع غزة، قد استشهد مع ثلاثة من ابنائه في غارة صهيونية جبانة استهدفت منزله في مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وقالت سرايا القدس ان الشهيد القائد الكبير صلاح أبو حسنين "أبو احمد" 45 عاماً، استشهد في قصف صهيوني غادر استهدف منزله في رفح جنوب القطاع، وارتقى في عملية الاستهداف نجليه الطفلين عبد العزيز 15 عاماً وعبد الهادي 12 عاماً.
ويعد الشهيد القائد صلاح أبو حسنين مسؤول جهاز الإعلام الحربي لسرايا القدس في قطاع غزة، وأحد أعضاء المجلس العسكري لسرايا القدس، وقيادي بارز في حركة الجهاد الإسلامي.
وأكدت سرايا القدس أن دماء الشهيد القائد صلاح أبو حسنين ودماء كل الشهداء العظام ستبقى لعنةً تطارد المحتل في كل زمان ومكان، وناراً تحرق المغتصبين الأوغاد، ونوراً ينير درب المجاهدين نحو النصر والتمكين.
من جانبه قال اشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة في غزة "استشهد صلاح حسنين (45 عاما) ونجله عبد العزيز حسنين (14 عاما)، فيما توفي ابنه الثاني هادي حسنين (12 عاما) متاثرا بجراحه وجرح 15 اخرون في غارة اسرائيلية استهدفت صباح اليوم منزله الواقع في مدينة رفح".
واضاف القدرة في بيان لاحقا "توفي ابنه الثالث عبد الهادي (9 سنوات) متاثرا بجراحه" ليرتفع بذلك عدد ضحايا جراء الغارة الصهيونية الى اربعة شهداء./انتهى/
رمز الخبر 1838628

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 2 =