وزير الدفاع : الجماعات التكفيرية عامل انعدام الامن في المنطقة والعالم

اكد وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة العميد حسين دهقان ان الجماعات التكفيرية الصهيونية هي العامل الرئيسي لانعدام الامن والاستقرار في المنطقة والعالم.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة العميد حسين دهقان اوضح في مؤتمر صحفي مشترك اليوم الاربعاء مع نظيره السوري العماد فهد جاسم الفريج : انه تم بحث آخر المستجدات على الساحة السورية وتصاعد التحركات الارهابية , لتكوين رؤى مشتركة حيال التطورات الاقليمية.
واشار الى ان الكيان الصهيوني يحاول عبر تسليح المجاميع الارهابية ضمان أمنه واضعاف الدول الاسلامية وايجاد المشاكل لها.
واكد وزير الدفاع ان العامل الرئيسي لانعدام الامن والاستقرار في المنطقة وفي العالم مستقبلا هي الجماعات التكفيرية الصهيونية , مضيفا : ان الاعمال التي يقوم الارهابيون تؤدي الى مقتل الابرياء وتدمير البنى التحتية في الدول الاسلامية , وهذه الجماعات لا ترى اي مانع امامها من قبل المنظمات الدولية والحافظة للسلام.
وشدد العميد دهقان على ان جبهة المقاومة ستواصل تصديها للمطامع الامريكية والصهيونية , مضيفا : باعتبارنا دولة مستقلة تسعى الى ارساء الامن والاستقرار الاقليميين لدينا حساسية تجاه أمن المنطقة , وسنتصدى بكل قدراتنا للتيارات المزعزعة للاستقرار والجماعات التكفيرية الارهابية.
واضاف وزير الدفاع : لحد اليوم فان الانتصار كان حليف جبهة المقاومة ولو ان الاعداء حاولوا فتح جبهة جديدة حيث ان عدوان السعودية على اليمن احدى الجرائم الجديدة ضد جبهة المقاومة.
وتابع العميد دهقان قائلا : ان شاء الله في المستقبل المنظور سنشهد هزيمة الاستكبار والجماعات التكفيرية – الصهيونية.
من جانبه اشار وزير الدفاع السوري الى ان بلاده تواجه حربا تدميرية من قبل الجماعات الارهابية منذ اكثر من اربع سنوات.
واوضح العماد فهد جاسم الفريج ان هذه الجماعات الارهابية مدعومة من قبل اطراف دولية واقليمية , وانها زادت من عملياتها في الفترة الاخيرة.
واشار وزير الدفاع السوري الى انه بحث مع نظيره الايراني سبل مواجهة الجماعات الارهابية, لافتا الى تطابق مواقف الجانبين في التصدي للارهاب.
واكد العماد الفريج ان سوريا ستواصل محاربتها للارهاب, وقال : اننا مصممون على الانتصار في هذه الحرب وتخليص الشعب السوري من شر المجرمين والقتلة./انتهى/
 
رمز الخبر 1854380

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha