المنطقة مقبلة على صراعات دموية طائفية لتقسيم المنطقة

حذر ممثل المرجعية الدينية في كربلاء المقدس الجمعة، من أن دول المنطقة مقبلة على صراعات دموية "بطابع طائفي وعرقي" فيما تقوم اطراف اقليمية بدعم تنظيم "داعش" ماليا ولوجستيا،

وقال ممثل المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت في الصحن الحسيني واوردته السومرية نيوز، إن "تمدد داعش في مناطق معينة من العراق وتوفر دلائل على دعم اطراف اقليمية وربما دولية لتنظيم داعش ماليا ولوجستيا يعطي مؤشرات على ان دول المنطقة وشعوبها مهددة بصراعات دموية بطابع عرقي وطائفي تخلف الكثير من القتل والدمار وتتسبب في ايقاف عجلة التنمية والتطور لغرض اضعافها ازيد من ذي قبل تمهيدا لتقسيهما". 
وشدد الكربلائي على ضرورة أن "يكون هناك موقف من الجميع ينبع من القناعة التامة بأن الصراع هو وطني وليس طائفي وان داعش وباء قاتل"، داعياً الى "عدم الاكتفاء بالمواقف الاعلامية فقط". 
من جانب آخر اشاد ممثل المرجعية بالجندي مصطفى العذاري الذي اعدم من قبل عناصر تنظيم "داعش" في الفلوجة الاسبوع الماضي، مشيراً إلى أن "دمائه ودماء الشهداء الزكية ستحفظ العراق وشعبه"./انتهى/ 

 

رمز الخبر 1855581

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 16 =