ميشال عون: الفيديرالية حل لكنها تحتاج الى توافق

اكد العماد ميشال عون انه "لا إزدواجية خطابات لدى التيار الوطني الحر، وآسف أن أجد نفسي مضطرا للدفاع عن حقوق المسيحيين، مع أن التيار عابر للطوائف. ولكننا سنعود إلى الخطاب الوطني، لأن الخطاب الوطني يشبهنا أكثر".

ولفت عون في حديث الى صحيفة "الديار" الى ان "العرقلة دائما تعترضنا، ممنوع أن ينجز وزراء العماد عون شيئاً"، واوضح ان "الإعتصامات رمزية ولامركزية، الهدف إيصال الرسالة، والرسالة وصلت بقوة".
وردا على السؤال عن الفيدرالية وطرحها، قال عون إن "الموضوع فسر بشكل غير دقيق، أنا لم أقل أريد الفيدرالية، قلت، نريد الوحدة الوطنية، ولكننا لا نقابل بهذا من الشركاء في الوطن، بدءا بقانون الإنتخاب، لا يريدون قانون يعمل صحة التمثيل. قلنا بقانون لبنان دائرة واحدة مع النسبية، هكذا سيكون لوايح عابرة للطوائف، يعني قانون وطني، لكن رفضوا، فقلنا المحافظات مع النسبية، رفضوا أيضا، قلنا القانون الأورثوذكسي، أي كل طائفة تنتخب نوابها، لم يقبلوا، ممكن نعرف ماذا يريدون؟" 

وأردف: "طيب، إذا الفكرة إنهم سيعطلوننا، اذن سنطالب بالفيدرالية". معتبرا أن "الخصوم السياسيين بسلبيتهم هم من فرضوا عليه السلبية المقابلة".
وفي معرض رده على سؤال ان كان سيرعى مصالحة تاريخية بين امين عام حزب الله السيد نصرالله ورئيس حزب القوات سمير جعجع، قال: "كل شيء وارد، لا أريد أن أقول شيئا الآن"، مشددا على أن "المصالحة مع القوات أتت بثمار إيجابية جدا على مستوى الوحدة الوطنية والمسيحية"./انتهى/

رمز الخبر 1856378

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 14 =