لاريجاني :  العالم يودع نظام الاحادي القطب

اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني ان العالم على وشك توديع نظام الاحادي القطب , مشيرا الى ان ايران تقف الى جانب الشعوب المظلومة في المنطقة.

وافادت وكالة مهر للأنباء ان رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني القى عصر الثلاثاء كلمة في المؤتمر العام الحادي والعشرين لقادة الحرس الثوري , اكد فيها على ان حرس الثورة الاسلامية يمتلك اليوم قوة رادعة في المنطقة , وقال : ان الحرس الثوري اصبح حاليا موضع اعتماد العديد من الدول المظلومة في المنطقة , وان هذه النجاحات تحققت بفضل توجيهات الامام الخميني (رض) وقائد الثورة الاسلامية وتضحيات مختلف تشكيلات الحرس الثوري والتعبئة وخاصة الشهدءا والمضحين.
واكد لاريجاني ان سلوك الحرس الثوري المتسم باليقظة في الخليج الفارسي , جعلت الامريكان لا يتجرأون على ارتكاب اي حماقة ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية.
وفي جانب آخر من كلمته اوضح رئيس مجلس الشورى الاسلامي ان جميع الشعوب والدول في الوقت الراهن تبحث عن مكانتها المطلوبة , وان العالم حاليا على وشك توديع نظام الاحادي القطب , وان اقطاب جديدة في حالة ظهور , وان التطور الاقتصادي والتقدم العلمي والتكنولوجي لهما دور حاسم في تكوين الاقطاب الجديدة.
واشار لاريجاني الى طهور قوى واقطاب اقليمية بانها من خصائص العالم المعاصر , وقال : على سبيل المثال فان الجمهورية الاسلامية الايرانية اصبحت في الوقت الحاضر قوة اقليمية تمتلك خطابا جديدا ومتباينا وملهما , كما ان حزب الله مع انه ليس دولة ولكن لديه دور مؤثر في المنطقة , حتى المجموعات الارهابية ايضا مع انها تمارس دورا تخريبيا لكنه مؤثر.
وشدد لاريجاني على اهمية رسالة الحرس الثوري في المحافظة على مكتسبات الثورة الاسلامية في مواجهة التطورات الاقليمية والدولية.
واكد على ان البنية الدفاعية للبلاد تعتمد الى حد كبير على الحرس الثوري , وقال : ان نقطة الارتكاز هذه يجب المحافظة عليها بالنسبة للشعب الايراني والمظلومين في المنطقة.
واضاف رئيس مجلس الشورى الاسلامي : ينبغي تعزيز هذه الجاهزية بجدية  لاسيما في المجال الصاروخي.
واشار الى مؤامرات الاعداء الجديدة , وقال : نظرا الى حياكة الاعداء المؤامرات واثارة النعرات بين الطوائف الاسلامية , يجب تنظيم الساحة من خلال اليقظة والاشراف المخابراتي في هذا الشأن.
واكد لاريجاني ان قوة القدس التابعة للحرس الثوري تعتبر قوة حافظة في المنطقة , وقال : مع اننا نعلم ان هناك اجتماعات تعقد في المنطقة لتغيير مسار الحراك من خلال تأجيج النعرات الطائفية , لكن يجب علينا الدفاع عن قوة القدس بكل وجودنا , فنحن لا نريد انشاء امبراطورية في المنطقة , بل نريد الدفاع فقط عن الشعوب المظلومة في المنطقة.
واشار الى الضجة التي اثيرت حول ما يسمى بالتحالف ضد الارهاب , معتبرا ان هذا التحالف لم يكن له أي تأثير في التصدي للارهابيين , مضيفا: خلافا للبعض الذين يريدون اثارة المشاكل , فان الجمهورية الاسلامية الايرانية هي التي تحملت مسؤولية ارساء الامن في المنطقة ولديها هاجس حول هذا الموضوع.
ولفت لاريجاني الى ان قدرة ايران من اجل شعوب المنطقة , مضيفا : ان شعوب المنطقة تشعر بان الشعب الايراني يتحمل المسؤولية وتثق به.
واشار الى الهجمة الصهيونية الوحشية الاخيرة على المسجد الاقصى , وقال : ان الشعب الايراني وقف دوما الى جانب الشعب الفلسلطيني في مواجهة غطرسة الكيان الصهيوني الغاصب , وتقدم المساعدات الى الشعب وفصائل المقاومة.
واكد على ان صورة الهام الثورة الاسلامية تتجلى في قوة القدس التابعة للحرس الثوري ويجب المحافظة عليها , وقال : اذا دافعنا عن الشعب اليمني فان ذلك يعود الى مظلوميته./انتهى/

رمز الخبر 1857665

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 0 =