المشاركة الروسية بضرب "داعش" ستكون ضمن القانون الدولي

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن أي مشاركة روسية لضرب "داعش" الإرهابية يجب أن تكون ضمن القانون الدولي لافتا إلى أن الضربات الجوية التي قام بها التحالف الدولي ضد التنظيم الإرهابي في سورية لم تحقق أي نتيجة .

وأفادت وكالة مهر للأنباء ان الرئيس الروسي فلادميربوتين قال في مؤتمر صحفي عقب لقائه نظيره الأمريكي باراك أوباما في نيويورك على هامش أعمال الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة : بحثنا والرئيس أوباما آفاقا عدة لحل الأزمة في سورية ككل ومحاربة التنظيمات الإرهابية على أرض ذلك البلد بشكل خاص.

وعن إمكانية مشاركة الطائرات الروسية في ضربات جوية ضد "داعش" الإرهابية قال بوتين: إننا نفكر بهذا الأمر ولا نستثني أي شيء ولكن في حال تصرفنا فذلك سيكون ضمن القانون الدولي.

وأضاف بوتين: هناك طائرات استرالية وفرنسية وأمريكية تقوم بضربات جوية على حدود العراق وأراضيه وكان ذلك بطلب من الحكومة العراقية أما بشأن سورية فإن هذا الأمر غير شرعي لأنه لا يوجد قرار من مجلس الأمن بهذا الصدد ولا طلب رسمي من الحكومة في دمشق بذلك.

وقال بوتين ان الأزمة في سورية عميقة ويجب إضافة إلى دعم السلطات الشرعية ضد الإرهاب التأكيد على إجراءات سياسية موازية والرئيس بشار الأسد موافق على ذلك وتحدث عن هذا الأمر في مقابلته مع وسائل الإعلام الروسية بشكل مباشر./انتهى/

 

رمز الخبر 1857877

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 0 =