ايران تحقق مكانة علمية بعلوم الفضاء والاقمار الصناعية على مستوى العالم

تبوأت ايران في السنوات الاخيرة مكانة لها بين الدول الرائدة بتكنولوجيا الأقمار الصناعية التسعة وقطعت مراحل علمية متطورة في مجال علم التكنولوجيا الفضائية بالرغم من استهلاك بعض دول العالم لاكثر من 50 عاما في هذا المجال ليصل الى ما عليه اليوم .

وأفادت وكالة مهر للأنباء ان التطور الايراني في مجال علوم وتكنولوجيا الفضاء له تاثيرات هامه في المجالات العلمية الاخرى حيث تستخدم مؤسسات ايرانية مختلفة الانجازات والتطورات في هذا المجال لدعم تقدمها العلمي.

ولعل ابرز هذه المجالات يتجلى في ادارة الازمات والتحديات البيئية والأحداث والكوارث الطبيعية وفي بحوث وتكنولوجيا الفضاء حيث استخدمت ايران هذا التطور من خلال التقاط الصور الشاملة عبر هذه التقنيات واجراء الاتصالات الامنة وغيرها من ملئ فجوات الاتصال الحاصلة وخدمة المواطنين ما مكنها في السيطرة على امور طارئة مختلفة في البلاد  .

استراتيجيات تكنولوجيا الفضاء في إيران ومزاياها

نظرا لتبوأ تكنولوجيا الفضاء واستخداماتها اهمية بالغة في تسهيل امور حياة البشر اليومية وحياة الايرانين خاصة يهتم المسؤولون الايرانيون في متابعة آخر التطورات العلمية في هذا المجال.

وفي السياق نفسه وضمن سياسات خطة التنمية السادسة اولى قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي اهمية بالغة لمسالة نشر وترويج تكنولوجيا الفضاء في الاوساط العلمية الايرانية بوصفها احد الاستراتيجيات الصناعية المتطورة .

كما اكد سماحته على التمنية الفضائية وعلى تصميم وإطلاق وتشغيل المنظومات الفضائية والحفاظ على الحصول على أقصى استفادة من المدار الفضائي المتاح لايران ما ادى بالاضافة الى السياسات الاخرى اللاحقة لاطلاق قمر صناعي الى مدار الارض بنجاح والتوسع في مجال تكنولوجيا الفضاء في ارجاء البلاد .

مزايا الاقمار الفضائية الايرانية بين دول المنطقة

وفي تصريح لوكالة مهر للأنباء اكد المستشار التنفيذي لرئيس إدارة منظمة الفضاء الايرانية ابوالقاسم نقاش ان القدرات المحلية في مجال الفضاء تتزايد وهي في حالة استكمال دائم لان هذا المجال يعتبر احد المجالات التي تستغرق وقتا لتحقيق الانجازات النوعية فيه .

وأثنى نقاش على النجاحات التي حققتها الجمهورية الاسلامية الايرانية في علوم الفضاء المختلفة مشيرا الى ان ايران كانت ومازالت رائدة بين دول المنطقة من حيث امتلاكها لمنظومة كاملة تتيح صناعة واطلاق قمرصناعي واما دول المنطقة ولتفيذ ذلك تلجأ للتعاقد مع شركات اوروبية تصمم وتصنع وتطلق لها اقمارا حسب طلبها .

وبين المستشار التنفيذي لرئيس إدارة منظمة الفضاء الايرانية ان كامل التطور الحاصل في علوم الفضاء وتصميم وتصنيع وحتى اطلاق الاقمار الى الفضاء المداري لايران تم بالاعتماد على قدرات ايرانية ذاتية .

وحول حالة الاقمار الايرانية الثلاثة التي وضعتها ايران على قائمة اولوياتها اوضح ابوالقاسم نقاش ان بعض المشاريع الفضائية التي تم اعتمادها انتهى العمل فيها وهي جاهزة للاطلاق والبعض الاخر مازال قيد الانتاج فمثلا قمر "شريف ست" تم عمليات اكمال مشروعه ولكن حتى الان لم يتم تاكيد فيما اذا كانت منصة اطلاقه داخلية اوخارجية ومازالت الدراسات والبحوث جارية حول هذا الامر.

وأضاف المستشارالتنفيذي لرئيس إدارة منظمة الفضاء الايرانية يقول هناك ايضا قمر "آت ست" الذي لم تجهز قدرته على الاطلاق بعد ومازالت قيد الدراسة وقمر "ناهيد" مازال قيد التصميم .

حصة إيران من إنتاج علوم الفضاء

بينت التقارير الوادرة من مركز ابحاث مجلس الشوري الايراني ان ايران وحتى العام 2013 تبوأت المرتبة الثانية في عدد المقالات القابلة للاعتماد عليها على مستوى الشرق الاوسط من ناحية المؤشرات العلمية في مجال الفضاء .

وأوضحت التقارير ان ايران احتلت مرتبتها هذه بعد ان قدمت للعالم 1349 مقالة علمية في مجال علوم الفضاء مشيرة الى ان التقارير الايرانية تعتبرا حد اهم اكثر اربعة تقارير تاثيرا في علوم الفضاء على مستوى المنطقة .

اعداد خريجي علوم الفضاء الايرانيين في ارتفاع

واوضح رئيس معهد بحوث الفضاء الايراني فتح الله امي، وفي اشارة منه لانشطة المعهد الذي يتراسه ان مهمة المعهد تتركز على الاتصال وتقويته وتطويره بين الصناعة والجامعات الايرانية .

واضاف رئيس معهد بحوث الفضاء الايراني ان سنويا في ايران يتخرج في فرع هندسة الفضاء ما يقارب 200 طالب بكالوريا و200 طالب ماجيستير و 30 طالب بدرجة دكتورا وذلك من 19 جامعة مختلفة .

وأشار فتح الله امي الى ان تنمية تجارب العلوم والتكنولوجيا وكل ما يخص علم الفضاء والاقمارالصناعية يندرج ضمن اولويات ايران المستقبلية لاهميتها الكبيرة ./انتهى/

رمز الخبر 1858006

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 8 =