منشأ الجماعات التكفيرية هو الفهم الخاطئ لبعض النصوص الدينية

أكد مساعد وزير العلوم الإيرانية سيد ضياء الهاشمي أن ظاهرة الجماعات التكفيرية هي ظاهرة لا تمت الى الإسلام بصلة وأنها جاءت كنتيجة فهم خاطئ لبعض النصوص والمفاهيم الدينية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن سيد ضياء هاشمي وفي كلمة ألقاها أثناء مشاركته في مؤتمر للعلوم الإسلامية في جامعة ياسوج الإيرانية اعتبر ان "ما نشاهده اليوم من حركات تكفيرية وجماعات إرهابية ترتكب الجرائم باسم الدين ليس له أية علاقة بالإسلام وشريعته السمحاء التي جاءت لنشر الأمن والسلام للبشرية جمعاء.

وأضاف أن تبيين معاني هذه النصوص وشرح مغزاها الحقيقي هو مهمة علماء وفقهاء المسلمين وان ضلال الكثير من الشباب وانضمامهم الى الجماعات التكفيرية سببه الحقيقي هو قلة وعي هؤلاء الأفراد وجهلهم بالمعاني الحقيقية لهذه النصوص والمفردات الدينية.

واعتبر ان اهمال هذه المهمة من قبل العلماء سيضر بصورة الإسلام الحقيقي ويشوه معالمه الواضحة ويساعد على شيوع ظواهر الإرهاب والجماعات التكفيرية التي تقوم على مبدأ بث الرعب في المجتمعات البشرية./انتهى/

 

رمز الخبر 1862747

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 5 =