الجيش السوري يبسط سيطرته الكاملة على طريق حلب - السلمية

تمكن الجيش السوري اليوم الاربعاء من فرض سيطرته الكاملة على الطريق الدولي حلب خناصر اثريا السلمية في حين دمر سلاح الجو السوري مقرات وآليات للتنظيمات الإرهابية بريفي حلب وحماة وأوقع العديد من إرهابيي “داعش” قتلى ودمر أسلحتهم بريف حمص.

ونقلت وكالة الانباء السورية /سانا/ عن  مصدر عسكري قوله : إن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية “فرضت سيطرتها الكاملة على طريق حلب/ خناصر/ اثريا /السلمية بعد تكبيد إرهابيي تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الارهاب الدولية خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد”.

وأضاف المصدر إن “الطريق أصبح آمنا بالكامل” بعد قيام عناصر الجيش بتمشيطه وتفكيك العبوات الناسفة التي زرعها إرهابيو “داعش” قبل سقوط بعضهم قتلى واندحار الباقين أمام ضربات الجيش.

الى ذلك اشارت مصادر ميدانية إلى أن “طريق حلب /خناصر/ اثريا/ السلمية سيفتح أمام المواطنين اعتبارا من صباح غد الخميس بعد انهاء ورشات الصيانة إصلاح ما خربه ودمره إرهابيو التنظيم المتطرف على الطريق”.

وذكر مصدر عسكري في وقت لاحق اليوم أن الطيران الحربي السوري “نفذ طلعات جوية على تجمعات ومحاور تحرك ارهابيي تنظيم “داعش” في قريتي الشيخ احمد وتل احمر” بالريف الشرقي.

وأكد المصدر “مقتل واصابة العديد من إرهابيي التنظيم المتطرف خلال الطلعات الجوية وتدمير اليات لهم مزودة برشاشات وكميات من الأسلحة والعتاد الحربي”.

وتأتي الطلعات الجوية لسلاح الجو بعد يوم من القضاء على العديد من إرهابيي “داعش” وتدمير عتادهم الحربى في عمليات للجيش على اوكارهم في مدينة منبج وقرى وبلدات المفلسة وأم أركيلة وكويرس جنوبي والحلبية والشيخ احمد ورسم العبد وسوسيان.

إلى ذلك نفذ سلاح الجو السوري غارات جوية مكثفة على أوكار وتجمعات إرهابيي ما يسمى “جيش الفتح” المرتبط بنظام أردوغان السفاح في ريف حماة الشمالي.

وذكر مصدر عسكري أن الطيران الحربي السوري “دك في طلعات جوية نفذها ظهر اليوم تحصينات وأوكارا لإرهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية في قريتي لطمين واللحايا ومحيطي بلدة مورك وقرية البانة” بالريف الشمالي.

وأشار المصدر إلى أن الطلعات الجوية أسفرت عن “تكبيد التنظيمات الإرهابية خسائر بالأفراد والعتاد الحربى والآليات المزودة برشاشات بعضها من العيار الثقيل” وذلك بعد يوم من تدمير أوكار لها في قرى وبلدات لطمين والصياد واللحايا واللطامنة ومعركبة.

وفي هذه الأثناء أقرت التنظيمات الإرهابية التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل عدد من أفرادها من بينهم من سمتهما “القياديين في جبهة الشام” احمد محمد نصرالله وفراس درويش جياري”./انتهى/

       

رمز الخبر 1858501

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 2 =