الجيل الجديد يجهل حقيقة امريكا

صرح الاكاديمي محمد صادق كوشكي عضو الهيئة التعليمية في جامعة طهران بأن رغبته في توضيح بعض المسائل حول علاقات ايران وامريكا وسبب عداوة الايرانيون لامريكا دفعته لتدوين كتابه "تاريخ مستطاب امريكا".

وأفادت وكالة مهر للأنباء إن عضو الهيئة التعليمية في جامعة طهران قسم العلاقات الدولية الدكتور محمد صادق كوشكي أصدر كتاباً جديداً يحمل اسم "تاريخ مستطاب امريكا" الذي يحمل بين دفتيه عرضاً تحليلياً لتاريخ امريكا بنكهة ساخرة، قسم الكاتب كتابه على ثلاثة أقسام حيث القسم الأول يتطرق لتاريخ امريكا الداخلي، اما القسم الثاني فيبحث علاقتها الخارجية مع دول العالم، ثم ينتقل إلى القسم الأخير مقدماً موجزاً تاريخياً لعلاقات امريكا وايران. 

وشرح الكاتب كوشكي لمراسل وكالة مهر للأنباء أسباب تطرقه لهذا الموضوع قائلاً: هناك بعض الظواهر أو التوجهات الفكرية الرائجة في ايران دون سبب ممنهج في الظاهر، فالكثير من الايرانيين يكنون العداء لامريكا منذ بداية الثورة الاسلامية، ثم جاءت سنوات الحرب وبقي الناس يندون بامريكا، لم يكن هناك وثائق تبين للناس حقيقة الأمر، الجميع كانوا على يقين ومعرفة بعدوهم، إلا إن الوثائق لم تظهر إلا بعد سنوات، فدعم امريكا لصدام حسين، وأعطاءه الضوء الأخضر في حربه مع ايران، أكبر دليل لعداء الناس لهم. 

وأضاف الدكتور كوشكي إن الشعب الايراني يدرك سياسات امريكا الساعية دوماً لإلحاق الأذى به منذ عهد الشاه وبعده ثم دعم صدام حسين و محاولاتها الدائمة لإثارة الفتن، إلا إن الجيل الجديد لم يرى هذه الأحداث بأم اعينه، ولذلك نرى الكثير من الشبان يعادون امريكا ولكن لا يستطيعون توضيح سبب موقفهم. 

كما أشار الأكاديمي الإيراني إلى ان عدة كتب دونت في هذا المجال إلا إن هذا الكتاب يختلف عن غيره فهو يعتمد لغة السخرية ويبتعد عن لغة البحث العلمي الجافة، مما يقربه للقراء./انتهى/.

 

رمز الخبر 1858796

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 6 =