لايحقّ لأي حكومة تقرير مصير مستقبل سوريا

قال رئیس مرکز الابحاث الاستراتیجیة في مجمع تشخیص مصلحة النظام إنّه لايمكن حلّ القضیة السوریة بالطريقة العسكرية وحلّها الوحيد هو الحلّ السياسي.

وأفادت وكالة مهر للأنباء نقلاً عن الاذاعة والتفزيون الايراني أنّه أكّد علي أكبر ولايتي في تصريحات له في اجتماع الأطبّاء السوريين في مستشفى "مسيح دانشوري" بطهران على الهزيمة الحتمية للولايات المتحدة وكلّ من يريد تقرير مصير الشعب السوري على المستوى الاقليمي و العالمي مضيفاً: انّ تحالف ايران والعراق ولبنان وسوريا بمساندة روسيا لا نظير له فى التاريخ.

وشدّد ولايتي على استمرار دعم ايران وروسيا للشعب السوري قائلاً: نحن نعارض تقسيم سوريا وندافع عن وحدة أراضيها بحماس ويجب الاهتمام بهذا الأمر كمبدأ هامّ فى المفاوضات المتعلّقة بالقضية السورية. وفيما يتعلق بمفاوضات فيينا أضاف رئیس مرکز الابحاث الاستراتیجیة في مجمع تشخیص مصلحة النظام: نحن نرفض أي حلّ لاتقبله الحكومة والشعب السوري.

وقدّم ولايتي معلومات عن امكانيات مستشفي "مسيح دانشور" بطهران بوصفه رئيساً له وأعلن عن استعداده للتعاون مع سوريا في مجال الطب. /انتهى/.

رمز الخبر 1858990

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 16 =