ظاهرة العزوف عن العمل بين حملة الشهادات الجامعية

تشير الاحصائيات الأخيرة إلى انتشار ظاهرة العزوف عن العمل بين الشباب الايراني الجامعي، حيث تعتبر هذه الظاهرة أخطر من البطالة إلا انها تصيب مايقارب 50% من خريجي الجامعات.

وأفادت وكالة مهر للأنباء إن مايقارب 5.8 مليون خريج جامعي أي مايعادل 51% من عموم خريجي الجامعات الإيرانية يعزفون عن العمل لأسباب مختلفة، حيث ترتفع هذه النسبة في بعض الفروع الجامعية وتنخفض في أخرى. 

واشارت الاحصائيات الى ارتفاع معدلات القبول في الجامعات الإيرانية سنوياً واشتداد المنافسة على المقاعد الجامعية بين الطلبة الشباب، ليقضوا سنوات من عمرهم فيها لأخذ الشهادة الجامعية بالإضافة إلى المصاريف الجامعية التي تثقل الأهل، ويغلب على الطلاب الرغبة في تطوير مكاسبهم العلمية بالحصول على عدة من الشهادات.

ويسعى الشباب في المجتمع الايراني للحصول على شهادات جامعية لتطوير الإمكانيات الفردية من جهة ولتوفير فرص العمل المستقبلية من جهة ثانية إلا ان اعداد ضخمة من الشباب تخسر هذه السنوات من عمرها دون فائدة، فنسبة العزوف عن العمل بين حملة الشهادات الجامعية تصل إلى نسبة 51%. 

وتشير الاحصائيات إلى انتشار هذه الظاهرة الخطيرة بين خريجي الجامعي لأسباب مختلفة تحتاج إلى دراسة دقيقة توضح لماذا يضيع العديد من الشباب سنوات عمرهم في الدراسة دون الرغبة في العمل ورفد السوق المحلية بالطاقات. 

ونتجت الاحصائية الحالية إلى ان عدد مايقارب 50% من خريجي فروع الهندسة يعزفون عن العمل دون السعي لدخول سوق العمل الايراني. /انتهى/. 

رمز الخبر 1859002

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 12 =