تواصل أصداء رسالة قائد الثورة الإسلامية الى الشباب في البلدان الغربية

تطرقت بعض الصحف العربية الى رسالة قائد الثورة الإسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي الى شباب البلدان الغربية، حيث قدمت تحليلات وقراءات مختلفة عن الرسالة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ان الشبكات والصحف العربية رصدت رسالة قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي للشباب في البلاد الغربية ضمن تحليلات وقراءات مختلفة فيما كانت الرسالة الأولى التي وجها القائد للشباب الغربي منذ عشرة أشهر قد أحدثت صدى واسع فی العالم العربي.

فكتب الصحفي والناشط السياسي الاردني هشام الهبيشان مقالاً  تحت عنوان "عندما تضع رسالة السيد خامنئي للشباب الغربي النقاط على الحروف" معتبراً ان الرسالة "جاءت في ظل مرحلة خطيرة تمر بها صورة الاسلام السمح المعتدل، فهناك اليوم هجمة شرسة من قبل بعض الجماعات الراديكالية بالغرب وبتحريض ودعم من “جماعات اللوبي الصهيوني التلموذية الماسونية” تستهدف تشويه صورة الاسلام والمسلميين وخصوصاً بعد احداث باريس الاخيرة ، ومن هنا وفي ذروة هذه الهجمة الشرسة على الاسلام جاءت دعوة السيد علي خامنئي للشباب الغربي بضرورة البحث عن حقيقة الاسلام بعيداً عن من يحاولون تشويه صورته الحقيقية. 

ودعا الصحفي اللبناني ماهر الخطيب في تصريح لوكالة مهر للأنباء الى التوقف عند الاسئلة الهامة التي طرحها آية الله العظمى السيد علي الخامنئي ضمن رسالته الى شباب البلدان الغربية مؤكدا على أهمية دعوة قائد إلى ترميم الهوّات بدل تعميقها بين الغرب والعالم الاسلامي. مضيفاً ان بعض الأوساط في الدول الأوروبية باتت تتحدث بشكل صريح عن ضرورة مراجعة العلاقات القائمة مع بعض الدول الإقليمية التي تعتبرها داعمة للجماعات الإرهابية، سواء كان ذلك على المستوى الفكري أو المالي والتسليحي. 

ومن جهتها نشرت قناة "الميادين" على موقعها الالكتروني أقساماً مهمة من رسالة القائد ذكرت ما يعانيه المسلمين من تهم ارهابية وهم منها براء. وحقيقة هذه الاتهامات ما هو إلا الحقد، وصرحت هذه القناة ان: آية الله السيد علي الخامنئي اعتبر الحملات الهجوم على العاصمة الفرنسية مؤخراً ماهو إلا صورة للإرهاب اليومي الممارس في بلدان عديدة منها سورية والعراق وافغانستان واليمن. 

وغطت قناة "المنار" اللبنانية القسم الأعظم من رسالة القائد التاريخية موضحةً ان آية الله السيد على الخامنئي أكد على الدور الذي تلعبه امريكا في تشكيل وتجهيز الجماعات الإرهابية التكفيرية مثل "طالبان" و"القاعدة". 

كما واكب موقع العهد الأخباري نقل رسالة قائد الثورة إلى الشباب في الغرب منذ اللحظات الأولى معنوناً إياها: ا"لإرهاب اليوم ألم يجمع بيننا وبينكم". 

وعنونت صحيفة النهار خبرها عن رسالة قائد الثورة بأن "امريكا تدافع عن الارهاب" مركزةً في مقالها على التناقض الغربي في سياستها تجاه الارهاب.

كما اختارت قناة "العربية" السعودية بعض من مقاطع رسالة القائد وذكرت إن قائد الثورة  في ايران أدان السياسات الغربية الداعمة للإرهاب. 

والى ذلك نقلت بعض المواقع نص الرسالة كاملاً مثل موقع "كربلاء" العراقي  وموقع "بوصلة" الأردني و "اليوم السابع"  المصري و "هنا صيدا" اللبناني. /انتهى/. 

رمز الخبر 1859104

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 4 =