رسالة آية الله الخامنئي تشكل حجر الاساس للتقارب بين العالم الاسلامي والغرب

كتب الاعلامي الاردني هشام الهبيشان مقالاً لوكالة مهر للأنباء حول رسالة آية الله الخامنئي الى شباب البلدان الغربية مؤكدا على ان هذه الرسالة جاءت في وقتها داعيا الى اعتبارها بمثابة مرجعية فكرية وثقافية ودينية لايجاد التقارب بين الشرق والغرب في ظل المرحلة الخطيرة التي تمر بها صورة الاسلام السمح المعتدل في العالم الغربي.

 جاءت رسالة آية الله الخامنئي عقب هجمات باريس وبالتزامن مع هجمة شرسة من قبل بعض الجماعات المتطرفة بالغرب وبتحريض ودعم من "جماعات اللوبي الصهيوني التلموذية الماسونية" تستهدف تشويه صورة الاسلام والمسلمين وخصوصاً بعد الاحداث الارهابية الاخيرة في لبنان وفرنسا، ومن هنا وفي ذروة هذه الهجمة الشرسة على الاسلام جاءت هذه الدعوة للشباب الغربي بضرورة البحث عن حقيقة الاسلام بعيداً عن من يحاولون تشويه صورته الحقيقية، وقام آية الله الخامنئي بتوجيه الرسالة للشباب الغربي تحديداً لأنه يدرك ويعرف أن هذا الشباب هم قادة المستقبل، فالسيد الخامنئي قال برسالته مخاطباً الشباب الغربي "إنني أؤمن أنكم أنتم الشباب وحدكم قادرون، باستلهام الدروس من محن اليوم، على أن تجدوا السبل الجديدة لبناء المستقبل، وتسدوا الطرق الخاطئة التي أوصلت الغرب إلى ما هوعليه الآن"، فوجه حديثه للشباب الغربي لإنه يدرك أن أي حديث مع بعض ساسة الغرب لن يجدي نفعاً ، لأن بعض هؤلاء الساسة هم بالاصل هم جزء من هذه المؤامرة والحرب التي تشن على الاسلام والمسلمين اليوم .

أما على الصعيد العربي فإن هذه الرسالة لقيت أصداء جيدة وكبيرة بين الكثير من الاوساط العربية إعلامياً وسياسياً ، ولاسيما بالصحافة العربية ووسائل الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي العربية ،وخصوصاً بين صفوف الشباب العربي المثقف ، حيث اوجدت ردود فعل مجتمعية وفكرية وثقافية عربية صاخبة وايجابية حول مضامينها .

ولقد وضح السيد الخامنئي برسالته للشباب الغربي الكثير من التفاصيل حول معاناة الشعب الفلسطيني باعتبارها القضية الاساسية للأمة العربية والاسلامية جراء الإرهاب الصهيوني الممارس بحق الشعب الفلسطيني الاعزل، والمقصود هنا بحديث السيد الخامنئي هو تصوير حقائق الواقع المأساوي الذي يعيشه الشعب الفلسطيني منذ أكثر من ستين عاماً على يد المحتل الصهيوني ومقارنة هذا الإرهاب بالإرهاب الحديث الممتّد لأوروبا نتيجة سياسات بعض الأنظمة الأوروبية الداعمة للأرهاب بالمنطقة والداعمة للإرهاب الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني.

واعتقد أن رسالة السيد الخامنئي وحديثه عن القضية الفلسطينية وحجم الإرهاب الصهيوني بحق الفلسطينيين سيكون لها أثر ايجابي بتركيز فكر الشباب الغربي والمجتمع الغربي بعمومه وتوضيح الصورة الحقيقية لهم عن مايجري بفلسطين بشكل واضح .

 وهنا تجدر الاشارة الى ان مواجهة الكيان الصهيوني المحتل لفلسطين هي من صلب عقيدة الثورة الإسلامية الإيرانية، وقائد الثورة الاسلامية عندما يتحدث عن هذا الموضوع بالتحديد ،فالهدف هو توعية وزراعة فكر راسخ بعقول النشئ والجيل المسلم الجديد لتبقى قضية فلسطين وتحريرها هي قضية كل جيل مسلم قادم، وما المناورات العسكرية الأخيرة للجيش الإيراني والتي تحاكي تحرير المسجد الاقصى إلا دليل واضح على أن فلسطين وقضيتها هي الشغل الشاغل للسيد الخامنئي وللمجتمع وللقيادة والجيش بالجمهورية الإسلامية الإيرانية .

 ومن جانب آخر ان رسالة آية الله الخامنئي الى الشباب الغربي تمهد الطريق لتخفيف حدة التوتر والتعصب الثقافي والديني في الغرب ضد المسلمين، فقد جاءت هذه الرسالة بحسب اغلب المتابعين بوقتها، و من المتوقع أن تساهم إلى حد كبير في تخفيف حدة الهجمة على الاسلام والمسلمين بالعالم ونشر فكرة التسامح والاعتدال وقبول الآخر بين مختلف الاديان ، ومن هنا يبدو واضحاً أن الرسالة كان لها صدى جيد وقد حققت مرحلياً جزء من أهدافها ، وكذلك نجحت في تحقيق نوع من التقارب الفكري والثقافي بين المجتمعات الإسلامية الشرقية والمجتمعات الغربية المسيحية. فهذه الرسالة ليست الأولى ولن تكون الاخيرة للسيد الخامنئي الذي يسعى جاهداً اليوم لتحقيق حالة من التقارب والتوازن الفكري والثقافي بين مجتمعات الشرق والغرب.

 أما على الصعيد الدولي جاءت الرسالة في ظروف قامت قوى التحالف الغربي بدعم الإرهاب من خلف الكواليس وخصوصاً بسورية والعراق ،وهذا ما أكد عليه السيد خامنئي برسالته للشباب الغربي عندما قال: "إن هذا العنف كان للأسف مدعوماً على الدوام من قبل بعض القوى الكبرى بشكل مؤثر وبأساليب متنوعة، قلّما يوجد اليوم من لا علم له بدور الولايات المتحدة الأمريكية في تكوين وتقوية وتسليح القاعدة، وطالبان، وامتداداتهما المشؤومة، وإلى جانب هذا الدعم المباشر، نری حماة الإرهاب التكفيري العلنيين المعروفين كانوا دائماً في عداد حلفاء الغرب بالرغم من أن أنظمتهم أكثر الأنظمة السياسية تخلفاً، بينما تتعرض أكثر وأنصع الأفكار النابعة من الديمقراطيات الفاعلة في المنطقة إلى القمع بكل قسوة، والازدواجية في تعامل الغرب مع حركة الصحوة في العالم الإسلامي هي نموذج بليغ للتناقض في السياسات الغربية". والواضح اليوم أن هذه الدول والحكومات التي ذكرها وتحدث عنها قائد الثورة الاسلامية في ايران برسالته وغيرها ، مازالت لليوم تحارب أي جهد فعلي دولي – اقليمي يسعى بشكل حقيقي للقضاء على الإرهاب بالمنطقة العربية، ولهذا لا نرى نوايا صادقة من القوى الغربية للإنضمام لأي جهد وجبهة دولية موحدة تسعى لمحاربة الإرهاب الذي بات فعلياً يهدد المنظومة الغربية بفرنسا وغيرها ،بينما الجهد الروسي – الإيراني – السوري سيكون له أثر فاعل بمحاربة هذا الإرهاب ،وهناك بالتأكيد قوى عربية وإقليمية ودولية ستنضم لجهد هذا الثلاثي لمحاربة الإرهاب./انتهى/

هشام الهبيشان

عمان-الأردن

 

 

 

رمز الخبر 1859145

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 2 =