المرجعية الدينية في العراق تبدي أسفها لعدم وجود اصلاحات جادة

أبدى ممثل المرجعية الدينية في كربلاء السيد أحمد الصافي أسفه لانقضاء العام الماضي دون وجود خطوات جادة من قبل السلطات الثلاث في العراق لقيام بالاصلاح الحقيقي وتحقيق العدالة الاجتماعية ومكافحة الفساد .

وقال الصافي في خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت الصحن الحسيني الشريف ، أنه :" في العام الماضي وعلى مدى اشهر عدة طالبنا في خطب الجمعة ، السلطات الثلاث وجميع الجهات المسؤولة بأن يتخذوا خطوات جادة في مسيرة الاصلاح الحقيقي وتحقيق العدالة الاجتماعية ومكافحة الفساد وملاحقة كبار الفاسدين والمفسدين ، ولكن العام انقضى ولم يتحقق شيء واضح على ارض الواقع ، وهذا امر يدعو للاسف الشديد ".
وبمناسبة الذكرى الخامسة والتسعين لتأسيس الجيش العراقي ، اكد ممثل المرجعية ان على الحكومة والجهات المعنية كافة , ضرورة دعم واسناد الجيش العراقي والاستمرار في بنائه على اسس وطنية مهنية ليكون جيشا قويا قادرا على حماية العراق والعراقيين بلا اختلاف بين اطيافهم ومكوناتهم.
وبشأن ما تتعرض له الأنهار من تلوث بيئي قال الصافي :" لاشك ان حفظ البيئة وتحسينها يعد من الامور بالغة الاهمية التي لابد ان تحظى باهتمام المسؤولين والمواطنين على حد سواء ، لما له من علاقة مباشرة بمختلف نواحي الحياة ولاسيما الصحية والاقتصادية ".
ودعا الحكومة الى " اتخاذ الاجراءات لمنع هذه التجاوزات " ومهيبا بالمواطنين ان يحرصوا على هذه الثروة المهمة ، وعلى منع هذه الممارسات التي تؤدي الى تلوث البيئة لما لها من مردودات سلبية على المجتمع. /انتهى/             

رمز الخبر 1859884

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 3 =