خصخصة آرامكو دليل على عجز الميزانية السعودية

أدلى مستشار البنك الدولي ومستشار وزير المالية السعودي الأسبق حسين عسكري ببعض التوقعات المبكرة بخصوص الاقتصاد السعودي على خلفية طرح السلطات السعودية بيع جزء من شركة أرامكو للاكتتاب العام، مشيراً إلى إن الرياض مستعدة لتحمل أكبر الخسائر بتلاعبها بأسعار النفط فقط لضرب الاقتصاد الايراني.

وأفادت وكالة مهر للأنباء إن مستشار البنك الدولي ومستشار وزير المالية السعودي الأسبق المعروف بمنظم الاقتصاد السعودي حسين عسكري أستاذ التجارة الدولية والعلاقات العامة في جامعة "جورج واشنطن" في امريكا، إن قرار السعودية لبيع أجزاء من شركتها النفطية العملاقة "أرامكو" لن يؤثر على أسعار النفط في الأمد القريب أو البعيد.

واعتبر عسكري إن مقدار الأسهم المقرر طرحها وفقاً للأخبار المعلنة لا يمكن أن يؤثر على اسعار النفط، لافتاً إلى إن ابتعاد السلطات السعودية عن ادارة أرامكو سيعني تخفيف القرارات السياسية على آلية عمل الشركة.

وأضاف المستشار الاقتصادي إن طرح بيع أجزاء من شركة أرامكو يدل على حاجة السعودية إلى خلق آليات جديدة لتأمين المصادر المالية في البلاد موضحاً إن مثل هذه الشركة العامة العملاقة يمكن أن تقدم في ظروف أكثر شفافية نتائج مالية أفضل على الصعيد الدولي. 

كما أشار المستشار الاقتصادي الدولي إن التوترات الأخيرة في العلاقات الايرانية السعودية لن تترك أثراً على اسعار النفط منوهاً إلى إن السعودية وايران لم تتعاونا في السابق في مجال السياسات النفطية. 

وبين عسكري إنه رغم تصريحات كلا البلدين بوجود تعاون سابق بينهما في المجال النفطي لكن في الواقع كل دولة تطبق سياساتها الخاصة في هذا المجال. 

وأردف قائلا: إن التوترات الحالية بين البلدين هي حصيلة سياسات خفية مارستها السعودية ستخفض أسعار النفط، مشيراً إلى إن زيادة حجم الانتاج النفطي في السعودية سببه استعداد السعودية لتحمل الأعباء والخسائر المنتظرة من هبوط أسعار النفط لتضرب الاقتصاد الايراني./انتهى/

 

رمز الخبر 1859946

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 5 =