وزير الخارجية الباكستاني يضاعف جهوده للوساطة بين ايران والسعودية

قرر وزير الخارجية الباكستاني نواز شريف مضاعفة العمل الدبلوماسي الذي بدأته إسلام آباد لتخفيف التوترات بين السعودية والجمهورية الاسلامية الايرانية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء نقلاً عن موقع "اكسبرس نيوز" إن رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف يعمل على تكثيف المساعي الدبلوماسية لتخفيف التوترات بين ايران والسعودية حيث عين مستشار وزارة الخارجية "سرتاج عزيز" ومساعده الخاص "طارق فاطمي" كمبعوثين خاصين لإزالة التوترات بين السعودية وايران. 

وكانت باكستان قد اعلنت عن ترميم  العلاقات الدبلوماسية بين ايران والسعودية في المرحلة الأولى ثم تسمية ثلاثة مبعوثين خاصين من الدول الثلاث لإقامة محادثات تستضيفها اسلام آباد.
وقام  نواز شريف لهذا الهدف بزيارة إلى قطر، لافتاً إلى إن الدوحة قد تكون خيار آخر لاستضافة المحادثات. 

وذكرت مصادر إعلامية إن رئيس الوزراء الباكستاني سيقوم  مرة ثانية بزيارة إلى السعودية وايران لتعيين المبعوثين الخاصين لهذه المحادثات، حيث قيمت زيارة نواز شريف السابقة إلى السعودية وايران بالايجابية. 

وذكرت المصادر إن الطرفين تجنبا في المحادثات الأولية التصريحات المعادية لبعضهما الآخر، وتعتقد باكستان بضرورة إعادة العلاقات الدبلوماسية بين رياض وطهران بشكل تدريجي ثم إقامة محادثات. 

وستلعب الصين وامريكا دوراً في إعادة العلاقات الدبلوماسية، حيث سيجتمع نواز شريف مع المسؤولين في الصين والولايات المتحدة، بالإضافة إلى إمكانية إقامة المحادثات على مستوى منظمة التعاون الاسلامي. /انتهى/. 

رمز الخبر 1860390

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 10 =