استمرار التوتر الايراني – السعودي يؤثر سلباً على الشرق الأوسط

أشار السفير الفرنسي السابق في طهران "فرانسوا نيكلولو" إلى توتر العلاقات الايرانية – السعودية موضحاً ان استمرار هذه التوترات يؤثر سلباً على منطقة الشرق الأوسط ومن الممكن ان يؤدي إلى بروز مشاكل في تنفيذ خطة العمل المشترك أيضاً.

ولفت "نيكولو" في حديث مع وكالة مهر للأنباء إلى الاعدامات الجماعية للسلطات السعودية مضيفاً ان الرياض قامت باعدام الشيخ النمر وأكثر من 40 شخصاً آخر بتهمة العمل ضدّ الأمن القومي رغم أن الشيخ نمر لم يقُم بالعمل العسكري ولم يشجع عليه الّا أن الحكومة السعودية لاتتحمّل المعارضة اللفظية أيضاً.

وصرح السفير الفرنسي السابق في طهران أن السعودية قامت بهذه الاعدامات لأجل عرض العضلات للمجموعات المعارضة داخل البلاد مضيفاً: "بالرغم من أن اعدام الشيخ أثار موجة من التنديد من جانب الدول المختلفة الّا أنّ ما حدث في طهران و مدينة مشهد كان بمثابة هدية للرياض لتصعيد التوتر مع ايران".

ولفت "نيكولو" إلى تزامن تحسّن علاقات ايران مع الدول الغربية وتوتر علاقاتها مع السعودية مشيراً إلى أن بعض الدول الغربية والعربية وقفت إلى جانب الرياض وهذا الأمر قد يؤدّي إلى تداعيات سلبية فيما يتعلق بالاتفاق النووي بين ايران ومجموعة 5+1.

ونوه السفير الفرنسي السابق في ايران إلى دور طهران والرياض في تسوية أزمات المنطقة بما فيها الأزمة السورية مؤكّداً على انّ استمرار توتر العلاقات الايرانية – السعودية يؤثر سلباً على منطقة الشرق الأوسط.

وأردف "نيكولو" قائلاً: "أعتقد أن جميع الأطراف المشاركة في مفاوضات السلام السورية تؤكّد على استمرار التطوّر الحالي للحلّ السلمي للأزمة السورية وبالتّألي يتوجّب على ايران والسعودية بذل الجهود لتقليص التوتر الموجود بينهما" /انتهى/.

رمز الخبر 1860476

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 0 =