الاتفاق النووي فتح فصلاً جديداً في العلاقات بين ايران والمانيا

أكد العضو في لجنة السياسة الخارجية في البرلمان الالماني "نيلسون آنن" انّ التوافق النووي بين ايران ومجموعة 5+1 فتح فصلاً جديداً في العلاقات بين طهران وبرلين مؤكداً ان ايران قوة اقليمية بامكانها تساهم في تسوية الازمة السورية.

واشار النائب الالماني في حديث له لوكالة مهر للأنباء الى سبل توسيع التعاون بين طهران وبرلين معتبراً ان رفع العقوبات عن ايران قد وفّر فرصة كبيرة لتطويرالعلاقات الثنائية بين البلدين.

ورأى ان الاتفاق النووي قد مهدت الطريق لتعميق العلاقات الاقتصادية بين ايران والمانيا بالاضافة الى تعزيز الروابط بين الشعبين الايراني والالماني.

واوضح ان هناك شركات عديدة في المانيا تدرس سبل رفع مستوى العلاقات الاقتصادية بين البلدين معتبراً ان تواجد الشركات الالمانية فی ایران سيترك اثرا ايجابيا على العلاقات الاقتصادية بين طهران وبرلين لافتاً الى زيارة وزير الاقتصاد الالماني سيغمار غابريال برفقة وفد من المستثمرين الالمانيين الى ايران.

واضاف النائب الالماني ان الاتفاق النووي أثبت ان حل المعضلات العويصة في الاقليم من خلال التشاور والحوار أمر ممكن مشدداً على دور ايران الاساسي في المنطقة في تسوية الخلافات باعتبارها قوة اقليمية.

كما وشدّد على ضرورة اشراك ايران الى جانب السعودية في مفاوضات السلام لاستغلال قدرات الدولتين الاقليميتين في حل الصراعات الدائرة في المنطقة.

رمز الخبر 1861159

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 0 =