الاتفاق النووي ثمرة الدبلوماسية الايرانية الحكيمة

اعتبر رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني ان الاتفاق النووي هو نتيجة الدبلوماسية الايرانية الحكيمة مشيراً إلى ان هذا الانجاز ثمرة توجيهات قائد الثورة وصبر الشعب الايراني.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني نوه خلال لقائه مسؤولي شركة الملاحة الايرانية محمد سعيدي إلى إن فترة العقوبات قد سببت في ظهور بعض الازمات في المجال الاقتصادي بما فيها الملاحة ومشيراً إلى إن لظروف الحالية ستعيد للملاحة عافيتها من جديد مؤكداً على ضرورة  الاستفادة من الظروف والمتغيرات الجديدة.

وأضاف لاريجاني إن المجتمع العالمي أدرك أهمية ايران في الاقتصاد الدولي وضرورة استخدام قدراتها وامكانياتها لتحسين الاقتصاد العالمي.

واعتبر رئيس مجلس الشورى الاسلامي الملاحة البحرية الايرانية إحدى أركان التقدم المرجو للبلاد، مشيراً أنه لا يمكن تفعيل عجلة الانتاج في المجالات الأخرى بدون امتلاك قدرة في مجال الملاحة البحرية، واعداً أنه سيتم حماية هذا الجانب من الاقتصاد الايراني بشتى السبل والأدوات، مضيفاً ان الدعم المالي وجلب الاستثمار الأجنبي اساس تطور الملاحة البحرية الايرانية. 

وتمنى لاريجاني أن يكون هذا العام هو عام رخاء للشعب الايراني، آملاً أن تتظافر الجهود المبذولة والظروف السياسية والاقتصادية الجديدة لتجاوز كل العوائق و الصعوبات.

و كان رئيس الملاحة الايرانية محمد سعيدي قد قدم تقريرا في بداية اللقاء عن أوضاع الملاحة البحرية ومشاريع التنمية طالبا دعم  مجلس الشورى الاسلامي للملاحة. /انتهى/. 

 

 

رمز الخبر 1862172

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 1 =