آية الله خاتمي : المقاومة هي الرد على نقض امريكا للعهود

اكد خطيب جمعة طهران المؤقت آية الله سيد احمد خاتمي ان المقاومة هي الرد المناسب على نقض امريكا للعهود في اشارة الى سرقة الادارة الامريكية لملياري دولار من الاموال الايرانية المجمدة.

وافاد مراسل وكالة مهر للأنباء ان آية الله خاتمي اشار في خطبة الجمعة الى ذكرى استشهاد الامام موسى الكاظم (ع) التي تصادف يوم الثلاثاء المقبل 25 رجب ، واكد ان الامام الكاظم (ع) الذي استشهد في السجن علم المقاومة للشيعة.
وتطرق الى قرب حلول ذكرى المبعث النبوي يوم 27 رجب وقال : ان اربعة احداث في التاريخ الاسلامي تعتبر احداث حاسمة وهي البعثة النبوية وعيد الغدير ويوم عاشوراء والقضية المهدية ، ونحن احياء ببركة هذه المناسبات الاربع الصانعة لتاريخ الانسانية.
واشار الى اليوم الوطني للخليج الفارسي وقال : ان هذا الخليج هو الخليج الفارسي ، وتاريخه الذي يعود الى مئات السنين يشهد على هذا الأمر ، وان شاء الله سيبقى الخليج الفارسي الى الأبد.
وحول الدورة الثانية من انتخابات مجلس الشورى الاسلامي التي تجري اليوم ، دعا امام جمعة طهران المؤقت ، الناخبين في الدوائر الانتخابية التي لم تحسم مقاعدها البرلمانية الى التوجه الى صناديق الاقتراع والادلاء بأصواتهم لاكمال هذه الملحمة السياسية.
وبشأن الاتفاق النووي ، اكد آية الله خاتمي ان امريكا تنكث بالعهود المبرمة وهي ليست موضع ثقة ، مشيرا الى توضيح قائد الثورة الاسلامية بان امريكا تتحايل وتقول للمصارف الاجنبية بان لا يتعاملوا مع ايران.
واشار الى اقتطاع ملياري دولار من الاموال الايرانية في امريكا ووصف ذلك بالسرقة ، معتبرا ان الادلة التي اوردتها المحكمة الامريكية كانت زائفة ، وانه لو استمر المنوال على هذه الوتيرة فان المحاكم الامريكية ستنهب جميع الاموال الايرانية بذريعة طرد الشاه وقيام الثورة الاسلامية  وهذا يعني نقض العهود من قبل امريكا وعدم مصداقيتها.
واثنى خاتمي على موقف الرئيس الايراني حسن روحاني حيال هذا الموضوع ووصفه بانه يليق بشأن الجمهورية الاسلامية ، مشيرا الى تصريح الرئيس روحاني بانه سرقة للاموال الايرانية ولن تكون لقمة سائغة لامريكا.
واضاف خطيب جمعة طهران المؤقت : ان هذه القرصنة السافرة تتعارض مع كل القوانين والانظمة الدولية ، ومعنى ذلك ان التفاوض لم يعيدهم الى الرشد ، وبعد الاتفاق النووي لم تقل عدواتهم قيد انملة ، وان المقاومة هي الرد على نقضهم للعهود.
واشار في جانب ’خر من حديثه الى ان السعودية التي وصفها بقارون المنطقة توسع علاقاتها مع الكيان الصهيوني يوما بعد يوم وتحارب بشكل علني بالوكالة عن الصهاينة في اليمن وترتكب الجرائم في البحرين ، فهذه الحروب هي حروب بالوكالة.
ولفت الى ان السعودية متورطة بالعمليات التكفيرية الارهابية التي تقع في اي بلد بالعالم.
واشار الى العراقيل التي تضعها السعودية لمنع اداء الحجاج الايرانيين مناسك الحج هذا العام ووصف ذلك بانه "صد عن سبيل الله" ، واضاف موجها كلامه للسعوديين : ان سجلكم مخزي ، وان حادثة منى المشينة التي وقعت العام الماضي ستبقى وصمة عار في جبين حكام السعودية غير الكفوئين الى الابد.
وتابع خاتمي قائلا : ان ايران تريد الحج مع الأمن والعزة وترفض الحج المصحوب بالاذلال وانعدام الامن.
وتطرق الى الاحداث الاخيرة في العراق ، وقال : ان الخلافات التي حدثت في العراق تبعث على القلق ، ونحن بصفتنا بلد صديق للعراق ، نطلب من المسؤولين في هذا البلد نبذ خلافاتهم والتصدي في جبهة موحدة ضد الاستكبار والتكفيريين./انتهى/

 

رمز الخبر 1862218

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 6 =