ظريف : قائد الثورة الاسلامية هو الذي يقود دفة السياسة الخارجية

أكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ان قائد الثورة الاسلامية هو الذي يقود دفة السياسة الخارجية للبلاد مضيفا بأن المسؤولين الايرانيين يلتزمون دوما باوامر وتوجيهات سماحته وسيلتزمون.

 وافادت وكالة مهر للأنباء ان ظريف قال في كلمة له صباح اليوم السبت امام اجتماع النواب المنتخبين في الدورة الجديدة لمجلس الشورى الاسلامي "ان اعتقادنا هو ان السياسة الخارجية قضية وطنية وغير فئوية وان الدستور الايراني ينص على ذلك" واضاف "ان رؤيتنا فيما يخص متطلبات السياسة الخارجية والتواجد باقتدار وعزة على الساحة الدولية هي ان السياسة الخارجية يجب ان تكون فقط في خدمة المصالح الوطنية واهداف الجمهورية الاسلامية على الصعيدين الاقليمي والدولي.

وتابع ظريف "اننا نحتاج الى التكاتف والتشاور والتعاون بين السلطات الثلاث في البلاد لتنفيذ سياساتنا الخارجية".

كما ثمن ظريف الدور الهام لمجلس الشورى الاسلامي في دورته التاسعة ورئيسه في المساعدة على تنفيذ اهداف السياسة الخارجية الايرانية ومساهمتهم في التقدم الذي حصل في موضوع الاتفاق النووي.   وطلب ظريف من النواب الجدد في مجلس الشورى الاسلامي ان يكونوا عونا لوزارة الخارجية مطمئنا هؤلاء النواب ان وزارته ستصارح الشعب ونوابه في كافة الشؤون وستتشاور معهم.

وفي جانب آخر من كلامه تطرق ظريف الى الاوضاع على الساحة العربية قائلا ان خطر التطرف يهدد دولا عربية لكن هناك من يريد تحويل هذا الامر الى صراع شيعي سني او ايراني عربي، مضيفا : يجب فضح السياسات الخطيرة لبعض حكام المنطقة وخاصة السعوديين بكل جدية وبنظرة بعيدة وهذا الامر مرتبط بأمن شعبنا القومي اكثر من الاتفاق النووي ويجب ان نكون حذرين ولا ننفعل /انتهى/. 

رمز الخبر 1862417

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 8 =