الجيل الفلسطيني الجديد لا يؤمن بالمفاوضات مع الكيان الصهيوني

أصدرت وزارة الخارجية الإيرانية يوم الإثنين بيانا بمناسبة يوم النكبة الفلسطيني جاء فيه "إن الشعب الفلسطيني اليوم لم يعد يؤمن بالمفاوضات مع الكيان الصهيوني وإن أمله قد بات مقطوعا بالنسبة لهذه المفاوضات العقيمة التي بدأت قبل 22 عاما دون ان تتحقق مطالب الفسطينيين المشروعة".

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن ذكرى النكبة الفلسطينية تشير الى احداث عام 1948م حيث قام الكيان الصهيوني باحتلال أرض فلسطين بعد طرد الكثير من الفلسطينيين من بيوتهم ومنازلهم.

وبهذه المناسبة أصدرت الخارجية الايرانية بيانا تضامنيا مع قضية الأمة الإسلامية الأولى وتأكيدا على مواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية الثابتة والداعمة للشعب الفلسطيني وحقوقه.

وقد جاء في هذا البيان أن الفلسطينيين باتوا يدركون أنه يتوجب عليهم الإعتماد على أنفسهم فقط لتحقيق مطالبهم واسترجاع حقوقهم المسلوبة وأنهم لم يعودوا يؤمنون بالمفاوضات مع كيان غاصب يتفنن في أساليب القتل والتهجير القسري وسلب حقوق الفلسطينيين في ظل تخاذل دولي كبير.

وأدان البيان الإنتهاكات المتواصلة التي يقوم بها الكيان الصهيوني من اعدامات ميدانية، وتهويد القدس الشريف، وتدنيس حرمة الأقصى الشريف من خلال الإقتحامات والتجاوزات التي تقوم بها الشرطة او المستوطنون بدعم من السلطات الصهيونية. كما أدان البيان استمرار اسرائيل في بناء المستوطنات في الأراضي الفلسطينية.

وأضاف البيان أن الإنتفاضة الفلسطينية الأخيرة تؤكد على أن الفلسطينيين قطعوا الأمل بكل السبل غير سبيل النضال ومقاومة المحتل ومواجهته بما يملكون من أدوات محدودة.

وفي الختام ذكر البيان أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تؤكد على دعمها الكامل للقضية الفلسطينية وتطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه جرائم الإحتلال وما يقوم به من انتهاكات بحق الشعب الفلسطيني./انتهى/

 

رمز الخبر 1862652

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 5 =