الهند وباكستان تحاولان اضفاء الشرعية على التجارة النووية

اكد عضو مجلس الامن القومي الهندي الاسبق "بارت كرند" ان سعي الهند وباكستان للانضمام الى مجموعة موردي المواد النووية (ان اس جي) بغية اضفاء الشرعية على التجارة النووية.

وحول اهمية زيارة رئيس الوزراء الهندي"نارندرا مودي" الاخيرة للولايات المتحدة الامريكية رأى عضو مجلس الامن القومي الهندي الاسبق "بارت كرند" في مقابلة مع وكالة مهر للانباء ان الهدف الرئيس للزيارة كان تعزيز اواصر العلاقات الشخصية بين "نارندرا مودي" و باراك اوباما وكذلك توسيع العلاقات الثنائية بين البلدين.

وفيما يخص قبول الصين لعضوية الهند الدائمة في مجلس الامن الدولي أشار "بارت كرند" الى ان الصين ستستخدم حق النقض الفيتو للحيلولة دون منح الهند العضوية الدائمة في مجلس الامن الدولي تحت ذريعة ان الاصلاحات الهيكلية في منظمة الامم المتحدة ستعطي اليابان صفة العضوية الدائمة ايضاً وهذا ماتخالفه بكين بالكامل.

واكد عضو مجلس الامن القومي الهندي الاسبق ان المنافسة القائمة بين الهند وباكستان للتواجد في مجموعة موردي المواد النووية من شأنها تسهيل التجارة النووية بعيداً عن القيود التي فرضتها مجموعة من الدول الغربية بقيادة آمريكا، ولان هذا التواجد يمنح تلك الدول الشرعية في اقتنائها الاسلحة النووية./انتهى/

رمز الخبر 1863181

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 7 =