الولايات المتحدة تبدي اهتماماً بالغاً بالتعاون الاستراتيجي مع الهند

كشف العضو السابق فى المجلس القومي الهندي عن شكوك الولايات المتحدة بشأن انضمام الهند الى البلدان الأعضاء في مجموعة TPP قائلاً: الولايات المتحدة تبدي اهتماماً بالغاً بالهند من الجانب الاستراتيجي.

وقال العضو السابق فى المجلس الأمن القومي الهندي "بارت كرند" في حديث لوكالة مهر للأنباء انّ هناك اهمية بالغة لايجاد التعاون الاستراتيجي مع الهند لواشنطن حيث تحاول الولايات المتحدة استقطاب الهند اليها في صراع القوة الوشيك مع الصين في آسيا مضيفاً: ان الادارة الأمريكية في حاجة ماسة الى القوة الاقتصادية والعسكرية والموقع الاستراتيجي للهند في صراعها مع الصين لاسيما فى الوقت الحالي الّذي نشاهد خللاً فى التركيز العسكري الأمريكي بسبب حاجة حلف الشمال الأطلسي إلى التواجد في أوروبا والتصدي لتوسع نفوذ روسيا.

وأشار العضو السابق فى المجلس الأمن القومي الهندي إلى انّ اتفاق الشراكة الاقتصادية الاستراتيجية عبر المحيط الهادئ (TPP) دليل على محاولة الولايات المتحدة للتصدي من استبدال الصين إلى أكبر قوة اقتصادية على مستوى العالم مؤكّداً على انّ وعود أوباما لعضوية الهند في هذا الاتّفاق لم تتحقّق بعد وأوباما يرحب بانضمام الهند إلى هذه الكتلة الاقتصادية فقط ولايخطو خطوة على صعيد الواقع.

وردّاً على تساؤل حول احتمال اقتراب الهند من الولايات المتحدة وتضامن باكستان مع الصين بسبب توتّر العلاقات الباكستانية – الأمريكية قال "كرند": قد شاهدنا فى الماضي دعم بكين وحتى واشنطن لباكستان في مواجهتها مع الهند، وقد تعزّزت العلاقات الصينية الباكستانية بعد زيارة الرئيس الصيني "شي جين بينغ" لهذا البلد ومن جانب آخر قامت اسلام آباد بتوسيع علاقاتها مع واشنطن من خلال الزيارات الأخيرة لرئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الجنرال "راحيل شريف" ورئيس الوزراء "نواز شريف" للولايات المتحدة وأردف قائلاً: أنا قد شرحت في كتابي "لماذا لا تعتبر الهند قوة كبيرة بعد" انّه يتعيّن على حكومة نيودلهي تقديم محفزات اقتصادية إلى اسلام آباد لأجل ايجاد علاقات ودية بين البلدين وابعاد باكستان من الصين والتركيز على المجالات المشتركة الثقافية والاقتصادية والدينية وتعزيز الوشائج المشتركة بين البلدين.

وأضاف العضو السابق فى المجلس الأمن القومي الهندي: أعتقد انّ تطبيع العلاقات الهندية الباكستانية يساعد على تحقيق السلام والاستقرار في جنوب آسيا. /انتهى/.

رمز الخبر 1859161

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 2 =