لولا ايران لتحقق المشروع الصهيوني في احتلال المنطقة

قال مساعد رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامية للشؤون الدولية "عباس خامه يار" أن تأسيس نظام الجمهورية الإسلامية في ايران عام 1979م منع تحقيق المشروع الصهيوني في المنطقة والذي كان يطمع في السيطرة على المنطقة واحتلالها بشكل كامل.

أفادت وكالة مهر للأنباء في مقابلة خاصة أجرتها مع مساعد رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامية للشؤون الدولية "عباس خامه يار" أن تأسيس الجمهورية الإسلامية كان السبب الرئيس في فشل المشروع الصهيوني الرامي الى احتلال المنطقة بالكامل.

وأعرب مساعد رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامية للشؤون الدولية في هذه المقابلة عن سعادته من رؤية الجماهير المشاركة في مسيرات يوم القدس العالمي وقال  في هذا الصدد" اني متفاؤل بهذه المسيرات التي ان دلت على شيء فانما تدل على وعي الشعوب الاسلامية بمؤامرات الأعداء ومخططاتهم المشؤومة".

وقال عباس خامه يار أن يوم القدس أصبح رمزا لوحدة الأمة واتحادها؛ حيث أن جميع المسلمين بغض النظر عن معتقداتهم وانتماءاتهم الفكرية يشاركون في فعاليات هذا اليوم الكبير.

وأكد خامه يار أن تأسيس نظام الجمهورية الإسلامية على يد الإمام الراحل كان نقطة عطف في تاريخ العصر الحديث وأن هذا التحول الكبير منع الصهيونية العالمية من تحقيق أهدافها الإستعمارية منوها أن لولا وجود ايران لاستطاعت اسرائيل تحقيق شعارها " من النيل الى الفرات" على ارض الواقع.

وفي سياق متصل قال عباس خامه يار أن السبب الرئيس في قيام بعض الدول العربية بتطبيع علاقاتها مع الكيان الصهيوني هو الضغوطات التي تمارسها الولايات المتحدة الأمريكية على هذه الدول الفاقدة لقرارها والتابعة لأوامر الإستكبار العالمي، مشيرا الى أن الولايات المتحدة الأمريكية أثناء بيعها للأسلحة الى السعودية ودول أخرى قد اشترطت عليها تطبيع العلاقات مع اسرائيل./انتهى/

رمز الخبر 1863676

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 15 =