عبداللهيان: السعودية تتحمل مسؤولية اطالة أمد المفاوضات اليمنية

قال المساعد السابق لوزير الخارجية الإيراني أمير عبداللهيان أن الجمهورية الإسلامية لا تعتمد على سياسة التدخل في شؤون الدول الأخرى، متهما دولا بعينها في الوقوف وراء اطالة امد المفاوضات الجارية بين الأطراف اليمنية المتناحرة.

أفادت وكالة مهر للأنباء في مقابلة خاصة مع أمير عبداللهيان المساعد السابق لوزير الخارجية الإيراني أن الجمهورية الإسلامية كانت ولا تزال من أكبر الدول التي تدعم الشعب اليمني في ما يمرّ به من أزمات ومحن متواصلة.
واتهمّ عبداللهيان النظام السعودي بأنه العامل الرئيس في إطالة أمد المفاوضات وسقوط المزيد من الضحايا المدنيين والأبرياء بالإضافة الى تدمير البنية التحتية ومؤسسات الدولة والحكومة خلال القصف المستمر الذي يتعرض له اليمن من قبل العدوان السعودي.
وفي سياق متصل قال أمير عبداللهيان أن التحالف السعودي الذي يسيطر على الأجواء اليمنية منذ أكثر من عام يمنع وبشكل متعمد ايصال المساعدات الإيرانية الى الشعب اليمني، مضيفا أن هذه العوائق لم تمنع ايران من ايصال حجم لا بأس به من المساعدات الإنسانية الى اليمنيين بتنسيق مع المنظمات الإنسانية والجهات التي تنشط في مجال حقوق الإنسان.
وختم المساعد السابق لوزير الخارجية الإيراني أمير عبداللهيان مقابلته مع وكالة مهر للأنباء بالقول أن السعودية هي السبب الرئيسي في الأزمات التي تمرّ بها المنطقة، مؤكدا أن النهج الذي يسلكه آل سعود هو نهج خاطئ بامتياز وأنه سيجلب المزيد من الدمار والتخريب الى المنطقة والى بلدان العالم الإسلامي على وجه الخصوص./انتهى/
رمز الخبر 1863869

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 1 =