رئيسي يعتبر مسألة الحجاب ميدانا لحرب الإرادات فی العالم

قال متولی العتبة الرضویة المقدسة أن الحجاب اليوم بات حلبة صراع الإرادات فی العالم بحیث أن إرادة بعض الناس تتجه نحو حفظ الحرمات الإلهیة وإرادة البعض الآخر تتجه نحو هتکها.

وأفادت وكالة مهر للأنباء نقلا عن موقع "العتبة الإخباری" أن سماحة حجة الإسلام والمسلمین السید إبراهیم رئیسی بیّن لدی استقباله الناشطین فی مجال الحجاب والعفاف فی محافظة خراسان الرضویة أن الحجاب یعتبر من حدود الله وحقوقه ولیس حقاً شخصیاً وخاصاً.

 وتابع" عمل المستکبرین على طول التاریخ على هتك وقطع الحدود الإلهیة والیوم أیضاً فی البلدان التی تدعی أنها مهد الحریة تحولت مسألة الحجاب إلى مسألة مهمة وأمنیة وهذا یدلّ أن هدفهم لیس قضية الحجاب بل کسر الحدود الإلهیة  وهتك الحرمات".
وقال حجة الاسلام رئيسي أن نظریة النظام الإسلامی حول الحجاب والصمود والثبات والمقاومة  فی وجه النظام الاستکباری، وهذه المسألة أدت إلى حرب الإرادات التی بدأت من حادث مسجد كوهرشاد وهی علی قدم و ساق حتى الیوم، وبین الحین والآخر تظهر فی وجه سیدة محجبة فی بقاع العالم . وكنموذج على ذلک نشير الى قتل سیدة محجبة فی المحکمة الألمانیة حیث صارت هذه الحادثة وصمة عار علی جبین التاریخ الأوروبی.
وقال عضو الهیئة الرئیسیة فی مجلس خبراء القیادة: الیوم الامبراطوریة الإعلامیة فی الغرب تحمل دون رحمة الثقافة الغربیة على مختلف الدول منها افغانستان، وباکستان، والهند ، وغیرها مضافاً للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة.
وقال حجة الاسلام ابراهيم رئيسي ان ما حصل حتى الآن فی مجال الحجاب والعفاف فی المحافظة قیم ویستحق التقدیر ولکن ما زال هناك مسافة للوصول للهدف المطلوب. نأمل أن تطرح مجموعة الإجراءات فی مشهد الرضا فی مجال الحجاب والعفاف کنموذج وقدوة فی البلاد وتکون محلا للاهتمام.
وأشار حجة الإسلام والمسلمین رئیسی إلى تواجد المرقد المنور للإمام الرضا (ع) فی مشهد المقدسة وقال: الحریم الرضوی لا یشمل الحرم المطهر فقط ویلزم أن تحسب کل مشهد المقدسة من الحرم الرضوی والمؤسسات المرتبطة یجب أن توفر الاقتضاءات اللازمة فی هذا المجال.
وبیّن رئيسي أن موضوع العائلات والحجاب والعفاف من المواضیع الرئیسیة فی المجتمع الإسلامی، وقال: إذا لاقى موضوع العفاف والحجاب اهتمام کل الناس ومن بینهم مقدمی البرامج فی الإذاعة والتلفزیون والفنانین والمخرجین و.... یمکن أن یعود الأمل بانتشار موضوع الحیاء فی المجتمع أیضاً.
و قال ضمن إحیاء ذکرى شهداء العفاف والحجاب فی حادثة مسجد کوهر شاد: إذا أکد النساء والرجال فی ذلك الیوم على حفظ الحجاب بدمائهم فالمقصود هو حفظ تلك العفة الإلهیة التی یجب السعی من أجل حفظها.
من الجدیر بالذکر أن معاون الإعلام والعلاقات الإسلامیة للعتبة الرضویة المقدسة ورئیس مجلس التنسیق الإعلامی فی خراسان الرضویة ورئیس مؤسسة الاعلام الإسلامی وعدد من المدراء الثقافیین والتنفیذیین بینوا فی بدایة اللقاء نظراتهم وقدموا تقاریرا عن الأنشطة المقدمة فی مجال العفاف والحجاب./انتهى/

رمز الخبر 1863941

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 0 =