الأمم المتحدة تطالب السلطات البحرينية بوقف اضطهاد المواطنين الشيعة

قالت مجموعة خبراء مستقلة مكلفة من الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء إن البحرين تستهدف الطائفة الشيعية عن طريق احتجاز أفراد منها ومقاضاة رجال الدين والناشطين والفنانين من الطائفة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن المجموعة هذه حثت  في بيان لها السلطات البحرينية على وقف عمليات احتجاز تعسفية قائمة على أساس ديني وإطلاق سراح المحتجزين بتهم تتعلق بحرية التعبير والتجمع.

وشهدت البحرين اشتباكات بين المواطنين الشيعة وقوات الأمن منذ قمع الانتفاضة التي انطلقت من أجل الديمقراطية في عام 2011 بمساعدة عسكرية من السعودية وغيرها من الدول.

وفي الشهور الأخيرة أثارت السلطات البحرينية انتقادات عالمية بعد إطلاق أشد حملة قمع خلال أعوام ضد جماعات المعارضة الشيعية والناشطين الحقوقيين.

واكد خبراء الأمم المتحدة أن تكثيف موجة الاحتجاز والاعتقال والاستدعاء والاستجواب وتوجيه التهم الجنائية لعدد من الدعاة والفنانين والمدافعين عن حقوق الإنسان والمعارضين السلميين له تأثير مروع على حقوق الإنسان الأساسية.

وأشاروا إلى إجراءات تشمل حل جمعية الوفاق وهي جمعية المعارضة الرئيسية وإغلاق مؤسسات دينية ومنع بعض رجال الدين الشيعة من اعتلاء المنابر.

وقالت مجموعة الخبراء "توجه اتهامات عديدة للشيعة تشمل التجمع غير القانوني والتحريض على كراهية النظام وغسيل الأموال وارتكاب أعمال إرهابية فيما يتعلق بتجمعاتهم السلمية واجتماعاتهم الدينية والتعبير السلمي عن معتقداتهم ووجهات نظرهم وآرائهم المعارضة."

حيث وصفت ذلك "بالاتهامات التي بلا أساس وتستخدم للتغطية على الاستهداف المتعمد للشيعة في البحرين"./انتهى/

رمز الخبر 1864623

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 3 =