انقرة وطهران تؤكدان على عزمهما لحل أزمات المنطقة ومكافحة الإرهاب

أكد الرئيس الايراني حسن روحاني خلال لقاءه الرئيس التركي رجب طيب ادروغان على استمرار علاقات الأخوة والصداقة بين البلدين مشيراً إلى استعداد طهران لتوسيع وترسيخ العلاقات الثنائية

وأفادت وكالة مهر للأنباء إن الرئيس الايراني حسن روحاني  التقى نظيره التركي رجب طيب اردوغان على هامش اجتماعات الدورية الحادية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك وبحث معه المواضيع الثنائية وآخر المستجدات على الساحتين الدولية والاقليمية.

وصرح الرئيس حسن روحاني ان ايران تعتبر تركيا  حكومةً وشعباً أشقاء للجمهورية الاسلامية، مؤكداً  استعداد طهران لتطوير العلاقات مع تركيا على أوسع نطاق ممكن.

وأشار الرئيس الايراني  الى الانقلاب العسكري الأخير في تركيا، مديناً وقوع محاولة انقلاب على حكومة منتخبة شعبيا ، واصفاً إياها بالأمر المحزن ، ونوه الى إن ايران رفضت الاحداث الانقلابية منذ اللحظة الاولى ووضعتجميع امكانياتها لخدمة اعادة الأمن والاستقرار الى تركيا.

وأوضح الرئيس الايراني إن  الانقلاب العسكري في تركيا يصنف ضمن سلسلة الأحداث المخطط لها سابقاً، منوهاً إلى إن العمل المشترك يستطيع أن يمنع المؤامرات التي يحيكها الاعداء للمنطقة.

و أشار  روحاني الى موضوع الارهاب في العالم والمنطقة، مؤكداً انها خطر يهدد الجميع، مضيفاً : إن طهران وانقرة تستطيعان أداء دور هام وفعال في القضاء على الإرهاب والفوضى في المنطقة. 

ومن جهته أشاد الرئيس التركي بموقف ايران الداعم للحكومة التركية ازاء محاولة  الانقلاب الفاشلة، مؤكدا  استمرار ثقة تركيا في ايران و دعمها وحمايتها.

وأضاف اردوغان أن المستفيد من أحداث المنطقة هم أعداء الاسلام، منوها الى أن الآخرين غير قادرين على حل مشاكل العالم الاسلامي.
واشار إلى إن  ايران وتركيا بلدان اسلاميان كبيران  بامكانهما من خلال التعاون والعمل المشترك ، الاضطلاه دور هام لاستعادة الأمن والاستقرار في المنطقة ومن بينها العراق وسوريا. /انتهى/.

رمز الخبر 1865532

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 11 =