العميد سلامي:  غابة من الصواريخ في الأنفاق والمواقع الخاصة تنتظر الاعداء

قائد نائب القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية العميد حسين سلامي بأن الجمهورية الاسلامية الايرانية على أهبة الاستعداد للرد على كل الاحتمالات وهي قد أعدت غابة من الأسلحة والصواريخ استعداد لمحاربة العدو

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن العميد سلامي نائب القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية صرح في مقابلة تلفزيونية أن الحرب المفروضة كانت ظاهرة عظيمة لم يشهد لها التاريخ مثيلا بعد واقعة عاشوراء، حيث واجهت دولة واحدة حلفا كبيرا من دول العالم وكانت حربا غير متكافئة بكل ما تحمل الكلمة من معان.

وتابع العميد حسين سلامي "كان الانطباع العالمي حول ان البلد الذي غيّر نظامه السياسي حديثا ويفتقد لنظام دفاعي فعال بأنه ليس قادرا على الدفاع عن هويته ووحدة اراضيه، فتشكلت فكرة هجوم العراق مدعوما من القوى الاقليمية والعالمية ضدنا، وتمكنت الجمهورية الاسلامية الايرانية في ذروة الحصار العسكري والاقتصادي الجدي والحقيقي من ادارة حرب منتصرة بمقياس عالمي وان هذه الحرب كانت من الحروب التي تمكنت ايران من خلالها تحرير جميع اراضيها المحتلة عبر العمليات العسكرية".

واعتبر العميد سلامي أن سر نجاح الجمهورية الاسلامية وانتصاراتها على خصومها المعتدين كان يكمن في الإعتماد على الموارد والإمكانيات الداخلية للبلاد وليس على ما قد يقدمه الخارج الى ايران للدفاع عن نفسها وعن شعبها.

وأكد العميد سلامي ان ايران كانت اثناء سنوات الحرب تقوم بصناعة المعدات العسكرية مثل الدبابات والمدافع بنفسها وتستخدمها للدفاع عن البلد والذود عن مصالح الجمهورية الاسلامية الايرانية.

ونوه نائب القائد العام للحرس الثوري الى انه عندما تكون طائرة بدون طيار مصنوعة من قبل المهندسين الايرانيين قادرة على القيام بالتحليق لمسافة 3 الاف كيلومتر خارج الحدود الجغرافية الايرانية والتقاط وتسجيل وارسال الصور التي تريدها ايران وتتمكن من انجاز العمليات العسكرية واطلاق الصواريخ، هذا دليل على انها احد اهم رموز عظمة الاكتفاء الذاتي الايراني.

وصرح نائب القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية العميد حسين سلامي في هذه المقابلة التلفزيونية التي بثت من القناة الايرانية الثانية أن القوات المسلحة الايرانية قد أعدت العدة لكل الإحتمالات وجهزت غابة من الصواريخ في الأنفاق والمواقع الخاصة لمحاربة الأعداء.

وأكد سلامي أن الجمهورية السلامية قد وفرت كما هائلا من الأسلحة والمعدات العسكرية، بحيث يمكنها وفي حال حدوث حرب الدفاع عن المصالح الاستراتيجية للبلاد.

وفي سياق متصل أوضح سلامي ان الولايات المتحدة الأمريكية تستخدم أسلوب الإرعاب والتخويف في التحكم بالدول والبلدان الأخرى، مشيرا الى أنها وعندما تشعر بأن بلدا ما يفتقر الى القدرة العسكرية فأنها ستقوم بحل قضاياها السياسية اما في الجو واما في البحر أو من خلال احتلال الاراضي.

وكشف العميد سلامي ان الأمريكان يدركون اليوم أنهم لا يمتلكون قوة أمام ايران ولهذا فهم يتعاملون بحيطة وحذر مع ايران. /انتهى/

رمز الخبر 1865595

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 2 =