مسؤول اممي: تدمير الرافعات في ميناء حديدة يعرقل دخول المساعدات الى اليمن

اعتبر مدير مكتب تنسيق الشؤون الانسانية في الامم المتحدة ستيفن اوبراين ، ان تدمير الرافعات في ميناء حديدة يعوق دخول امدادات الاغاثة الى اليمن المضطرب بهدف تخفيف الازمة الانسانية.

وافادت وكالة الصحافة الفرنسية ان اوبراين شدد في تصريح  للصحفيين خلال زيارة للسعودية ، على ضرورة زيادة ايصال المساعدات الى الميناء الواقعة على البحر الاحمر والتي كانت تدخل عبرها 80 الى 90 بالمئة من الامدادات الى اليمن قبل الحرب.

وصرح "المشكلة الحقيقية هي محدودية القدرة على انزال الشحنات في الميناء لان الرافعات مدمرة".

الا انه لم يأت على ذكر سبب تدمير الرافعات، ولكنه صرح في اب/اغسطس العام الماضي ان الضربات الجوية التي يشنها الاتحالف الذي تقوده السعودية على الميناء تتناقض مع القانوني الانساني الدولي.

واعربت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي في ذلك الوقت عن قلقهما بشان حملة القصف التي قالت الولايات المتحدة انها اصابت "بنى تحتية حساسة" في الميناء.

وتاتي تصريحات اوبراين غداة قوله ان ايصال مزيد من الاغذية والادوية والوقود الى اليمن يعد "امرا ملحا".

وفرض التحالف الذي تقوده السعودية حصارا بحريا على اليمن لمنع وصول الاسلحة الى الحوثيين حسب زعمها.

الا ان اوبراين قال ان آلية التفتيش التي تتبعها الامم المتحدة للتحقق من ان السفن التجارية تجلب الامدادات تعمل بشكل جيد "وقد تم منح الاذن للعديد من السفن للتوجه الى حديدة"./انتهى/

رمز الخبر 1865907

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 2 =